أميركا وكوبا تتحالفان لانقاذ أسماك القرش

تحالف من نوع آخر!

هافانا - اجتمع فريق من علماء أميركيين ونشطاء في مجال حماية البيئة مع مسؤولين كوبيين الأسبوع الماضي لمناقشة تشكيل تحالف يضم المكسيك لحماية اعداد أسماك القرش الآخذة في التناقص في خليج المكسيك.
جاءت الاجتماعات ثمرة للتحسن في العلاقات الأميركية والكوبية ولقناعة بان الجهود المشتركة بين الدول الثلاث التي تطل على الخليج هي السبيل الوحيد الذي يمكنه حماية أسماك القرش التي يقال أن بعض أنواعها تقلصت بما يصل إلى 50 في المئة.
وقالت باميلا بيكر المستشارة في صندوق الدفاع عن البيئة ومقره نيويورك الذي يقود جهود حماية أسماك القرش في خليج المكسيك بالتعاون مع مركز أبحاث موت مارين لابوراتوري في فلوريدا إن "خليج المكسيك نظام بيئي واحد".
ويقول علماء ان أعداد أسماك القرش تتراجع على مستوى العالم ويرجع هذا في الأساس إلى الصيد الجائر للوفاء بالطلب المتنامي في الصين على حساء زعانف سمك القرش مع ارتفاع مستويات المعيشة هناك.
وقال صندوق الدفاع عن البيئة في نشرة أصدرها مؤخرا إن ما يقدر بنحو 73 مليون من أسماك القرش تقتل كل عام من أجل زعانفها في الأغلب.
وذكر خبير أسماك القرش روبرت هوتر من مركز أبحاث موت مارين لابوراتوري أنه لم تعرف بعد تأثيرات التسرب النفطي الضخم من بئر لشركة بي.بي وقع هذا الصيف في خليج المكسيك.