اوباما: لن نكون ابداً في حرب ضد الاسلام

نيويورك ـ من سيباستيان سميث
من هاجمنا لم يكن الإسلام، بل القاعدة

اكد الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطاب القاه السبت خلال حفل اقيم قرب واشنطن بمناسبة الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 ان الولايات المتحدة ليست ولن تكون "ابداً في حرب ضد الاسلام".

وبعد الجدل الذي اندلع حول دعوة قس اميركي معاد للاسلام الى احراق مئات المصاحف، جدد اوباما التأكيد ان مرتكبي الاعتداءات التي اوقعت نحو ثلاثة الاف قتيل قبل تسعة اعوام "يمكنهم حتما ان يحاولوا بث الفرقة بيننا ولكننا لن نرضخ لحقدهم ولاحكامهم المسبقة".

وتابع "من هاجمنا في ذلك اليوم من ايلول/سبتمبر لم يكن ديانة، بل القاعدة، عصابة يرثى لها من الرجال الذين حرفوا الدين".

وفي نيويورك، بدأت المراسم التقليدية للذكرى في التوقيت نفسه الذي صدمت فيه احدى الطائرات المخطوفة البرج الاول لمركز التجارة العالمي.

وصدمت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك بينما تحطمت ثالثة في البنتاغون في واشنطن وسقطت طائرة رابعة في طريقها في بنسلفانيا (شرقاً).

وقال نائب الرئيس الاميركي جو بايدن خلال مراسم احياء ذكرى الضحايا الـ2752 الذين قتلوا في نيويورك "لسنا هنا للبكاء، بل لنتذكر ونعيد الاعمار".

وانشدت جوقة النشيد الوطني الاميركي، فيما حمل اقرباء للضحايا صوراً لقتلاهم الذين سقطوا في الاعتداءات.

وبعد تسعة اعوام على الاعتداءات التي اعلن زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن مسؤوليته عنها، لا تزال الولايات المتحدة تعيش تحت وقع الصدمة.

واحيا هذه الصدمة اخيراً اعلان مشروع لبناء مركز اسلامي يضم مسجداً بالقرب من الموقع السابق للاعتداءات في نيويورك المعروف بـ"غراوند زيرو".

ويحظى هذا المشروع بدعم رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبورغ والرئيس اوباما، ولكن في نظر معارضيه، يشكل هذا المسجد اهانة "للارض المقدسة" في "غراوند زيرو".

ومن بين المناهضين للمشروع، هدد القس المتشدد تيري جونز باحراق مئتي نسخة من القرآن السبت امام كنيسته في غينسفيل في فلوريدا (جنوب شرق)، ما اثار موجات استنكار عارمة في العالم وتحذيرات من القيام بهذه الخطوة.

لكن القس الاميركي تراجع السبت نهائياً عن هذه الدعوة قائلاً في مقابلة تلفزيونية انه لن يقوم "ابداً" باحراق القرآن.

وفي نيويورك، سار قرابة الـ1500 متظاهر السبت تأييدا لمشروع المسجد متهمين معارضيه بالعنصرية.

وبعد ذلك بقليل تجمع قرابة الالفي شخص في مكان قريب للاعلان عن معارضتهم للمشروع.

وفي واشنطن، قامت مجموعة مسيحية متطرفة صغيرة بتمزيق صفحات من القرآن السبت امام البيت الابيض، تنديدا بما سمته "كذبة" الاسلام، بالتزامن مع احياء الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

وحضرت ميشال اوياما زوجة الرئيس الاميركي ولورا بوش زوجة الرئيس السابق جورج بوش، مراسم تكريمية لضحايا الرحلة الرقم 93 الذين قضوا في تحطم الطائرة في بنسلفانيا.

واعربت اوباما عن "اعجابها بالبطولة" التي اظهرها الركاب الذين حاولوا استعادة السيطرة على طائرة "بوينغ 757" المخطوفة والتي كان هدفها المحتمل البيت الابيض او مقر الكونغرس الاميركي "الكابيتول".