'ذاك الحنين' لغة فريدة في المتن الروائي الجزائري

كتب ـ الخير شوار
جدلية الشمس والقمر

"تحت القبلي المخيّم سماء غبراء.. بين السماء والأرض عصف لما تبقى من أنقاض حجر وطوب، امتص منه الغبار والتراب وبيوت العناكب وأعشاش الناموس، وشرّد جحافل القرللو الأحمر والأكحل زاحفا وطائرا". كانت النهاية إذن على يد ريح دمرت كل شيء، وبذلك يقترب حكي خليفة المدّاح من نهايته في رواية الحبيب السايح "ذاك الحنين".
الرواية من بدايتها تقوم على جدل بين الشمس والقمر بداية من الاستهلال "هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب" (الآية)، "جعل الليل سكنا والشمس والقمر حسابا" (الآية). وواضح هنا أن الصراع سيكون بين تقويمين زمنيين مختلفين تماما بكل ما يحمله كل تقويم من أنماط في التفكير.
منذ الوهلة الأولى يضعنا الراوي في سياق أسطوري، بدءا بـ "التكوين" الأول، فينقلنا إلى "مروج الذهب ومعادن الجوهر" لعلي بن حسين المسعودي، مقتبسا منه "كيفية خلق الكون"، مذكّرا بـ "سفر التكوين" في "العهد القديم": "أول ما خلق الله عز وجل الماء، ومن الماء دخانا ومن الدخان سماء وأيبس الماء فجعله أرضا ففتقها سبعا وأرسى عليها الجبال وفتق الجبال سبعا (....) جعل السماء الدنيا من زمردة خضراء والثانية من فضة والثالثة من ياقوتة والرابعة من درة بيضاء والخامسة من ذهب أحمر والسادسة من ياقوتة صفراء والسابعة من نوره".
وتنطلق الراوية في هذه الأجواء بلغة فريدة في المتن الروائي الجزائري، لا هي فصحى ولا هي عامية، تذكّرنا بلغة السير الشعبية الشهيرة (سيرة الملك الظاهر، وسيرة بني هلال...) وكتاب "ألف ليلة وليلة".
ومع الأحداث يظهر البطل بوحباكة "مثقف المدينة" الذي "يدّبج مقالات في قهوة الزلط ويريلها إلى جريدة جهوية"، وبوحباكة هذا هو الشاهد على صيرورة المدينة والصراع الذي حصل فيها إلى أن جاء "الريح القبلي" ليقضي على كل شيء.
الصراع إذن هو بين تقويمين، والكاتب يبدأ روايته من القرآن الكريم، من الآيتين: "هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب، ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصّل الآيات لقوم يعلمون" (سورة يونس - الآية 5)، والآية "فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسابا، ذلك تقدير العزيز الحكيم" (سورة الأنعام - الآية 96).
وجاء في تفسير ابن كثير للآية الأخيرة: "أي جريان بحساب متقن مقدّر لا يتغيّر ولا يضطرب، بل لكل منهما منازل يسلكها في الصيف والشتاء، فيترتب على ذلك اختلاف الليل والنهار طولا وقصرا".
أما عن الآية الأولى، فالمفسر الكلاسيكي كان واضحا "بالشمس تعرف الأيام وبسير القمر تعرف الشهور والأعوام"، وكأنه ينفي تماما التقويم الشمسي المعتمد علميا في وقتنا، والجدل الكبير الذي وقع بين التقويمين ولم يفصل فيه لحد الآن.
ومأساة المدينة التي تجري فيها الأحداث تمكن في أن "الرقم الهندي اخطأ زمنه بحوالي ستة قرون"، وبذلك بقيت المدينة تعيش خارج التاريخ، وسقطت المنطقة كلها في عزلة عن العالم، تقتات من أوهامها وخرافاتها التي يحكيها خليفة المدّاح دون توقف، وعند اختلال التوازن هذا تغيب "مادلين" ولم تبق إلا "علجية" التي تلخّص تخلف المدينة الخارج عن حركة التاريخ.
وبسرد يمتزج فيه التاريخي بالخرافي، والفصيح بالعامي، تغرق المدينة أكثر في عزلتها، إلى أن يأتي الريح الذي يدمر كل شيء، فتزول بركة الأولياء الصالحين وتستعد المدينة للموت الحقيقي، فالريح العقيم فعل فعلته: "استسلم الوادي لسواد القذارة يوم قطعت أشجار التوت واللوز والتين، وغادر الشتاء مواقعه وامترط مترملا ناسيا خيمته البيضاء، باكيا صقيعا يحقن الأرض عقما فيغور الماء وتصفر الخضرة وتغادر الطيور الحرة"، وكأن القوم أصابهم ما أصاب قوم النبي صالح عليه السلام "وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم". (سورة الذاريات ـ الآية 41)، والريح العقيم هي المفسدة التي لا تنتج شيئا وتدمر كل شيء.
والريح في سياق الرواية هم قوم من الأعراب، غزو المدينة وعاثوا فيها فسادا وأتوا على البقية الباقية من الحضارة وجاء في الآية الكريمة "الأعراب أشد كفرا ونفاقا والأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم". (سورة التوبة ـ الآية 97).
والأعراب كان لهم الدور الأكبر في سقوط المدن والحضارات، فروما أسقطها برابرة الجرمان، وبغداد سقطت على يد المغول الذين لم يذوقوا قبلها طعم الحضارة، فدمروا البيوت وأحرقوا الكتب وقتلوا الناس جماعات، وورد في الحديث الشريف: "من سكن البادية جفا ومن اتبع الصيد غفل ومن أتى السلطان افتتن"، ويذهب المفسر الكلاسيكي الشهير ابن كثير أبعد من ذلك عندما يقول: "لما كانت الغلظة في أهل البوادي لم يبعث الله منهم رسولا، وإنما كانت البعثة في أهل القرى"، ويستشهد بالآية القرآنية: "وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا يوحى إليهم من أهل القرى".
والجدل الذي قام بين الشمس والقمر أنهاه "الريح العقيم" بالدمار الحقيقي، وبذلك توقف خليفة المداح عن الحكي وتوقف "بوحباكة" عن تدبيج المقالات في قهوة الزلط.
رواية "ذاك الحنين" لكتابها الحبيب السايح صاحب "زمن النمرود" و"تلك المحبة" و"تماسخت"، صدرت منذ مدة عن دار الحكمة في طبعة جميلة، تستحق أكثر من قراءة.