مشروع سعودي ضخم لـ'حماية مياه زمزم'

رفع حجم الطاقة الاستيعابية للبئر إلى مرة ونصف

مكة المكرمة (السعودية)ـ دشن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الجمعة مشروعه لسقيا زمزم في منطقة كدي في مكة المكرمة، والهادف إلى ضمان نقاوة مياه زمزم بأحدث الطرق العالمية، وبتكلفة مالية تبلغ 700 مليون ريال.
وذكرت صحف سعودية أن العاهل السعودي أعطى إشارة بدء المشروع بالضغط بيده على لوحة إلكترونية، تلاها عرض فيلم وثائقي عن تاريخ بئر زمزم من البداية حتى العصر الحديث.
وقالت صحيفة "عكاظ" إن الملك عبدالله "وجه بتنفيذ مشروعين لتحديث حاويات مياه زمزم في المسجدين الشريفين".
ونقلت الصحيفة عن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين قوله "إن التوسعة سترفع حجم الطاقة الاستيعابية للبئر إلى مرة ونصف المرة مقارنة بالطاقة الحالية".
من جهته، كشف عبدالله الحصين وزير المياه والكهرباء السعودي عن توجيه الملك عبدالله "بتنفيذ مشروعين لتطوير حاويات زمزم شكلاً ومضموناً، والقضاء على السلبيات المضرة بالبئر، مبيناً أنه تم الانتهاء من خمسة آلاف حاوية ستكون جاهزة في موسم الحج المقبل".
وبين وزير المياه والكهرباء أن "المشروع الثاني يتمثل في تنظيف الحاويات في المسجد الحرام والمسجد النبوي تنظيفا آلياً بدلا من التدخل اليدوي، حيث لا تزيد كمية المياه للنظافة عن لتر ونصف اللتر، ويمكن تنظيف 250 حاوية في الساعة آلياً".
وقال الحصين "إن الطاقة المزودة لمحطة التصفية في مشروع السقيا تبلغ خمسة ملايين لتر يوماً".
وأضاف "عبر خطي تصفية، ووحدة تعقيم في نهاية كل خط، إذ سيخزن الخط الواحد عشرة ملايين لتر كحد أقصى".
وأفاد وزير المياه والكهرباء بأن "المشروع مزود بمصنع يتكون من مبانٍ عدة، منها مباني ضواغط الهواء، مستودع المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، ومساحة كلية 13.405 أمتار مربعة".
وأضاف "كما يحوي المشروع مستودعا آليا مركزيا لتخزين وتوزيع العبوات المنتجة من مصنع التعبئة مجهز بأحدث تكييف وأنظمة وإنذار وإطفاء حريق، بتكلفة تبلغ 75 مليون ريال، وسيضخ المشروع 5 آلاف لتر مكعب يومياً".