نحو قراءة أساليب إحياء ذكرى عاشوراء

إعداد: قاسم قصير
بين مفهوم الثورة والفتنة

في مقدمة كتاب "عاشوراء: قراءة في المفاهيم وأساليب الإحياء" يقول المؤلِّف الشيخ حسين الخشن: "لقد كانت عاشوراء وستبقى الثورة التي لا ينفد عطاؤها، والمدرسة التي لا ينضب معينها، والذكرى التي تتجدّد على مدى الأزمان. إلا أن قدر الثورات التغييرية الكبرى أن يتسلل إليها مع مرور الأيام شيء من التغيير الخاطئ الذي يشوِّه رسالتها أو التوظيف المخادع الذي لا يلتقي مع أهدافها وتطلعاتها. ولذا كانت بحاجة مستمرة إلى الرصد الواعي الذي لا بد أن تضطلع به الطليعة المثقفة في الأمّة للوقف في وجه كل أشكال التحريف والتزوير".
ويضيف المؤلِّف في كتابه الذي صدر عن مؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر "إنّ الثورة التي رفعت راية الإصلاح وحملت عنوانه غدت بحاجة إلى الإصلاح في بعض وسائل إحيائها وتفسير مفاهيمها وبيان تعاصرها".
ولكي يحقق المؤلف الهدف الذي سعى إليه في كتابه تمَّ تقسيمه إلى فصلين:
الأول يتناول جملة من المفاهيم التي أسهمت الثورة الحسينية في تصحيحها، والثاني مخصص للحديث عن الإحياءات العاشورائية في أهدافها وأساليبها.
أما على صعيد الفصل الأول فقد عالج المؤلف سلسلة المفاهيم التي سعت ثورة الإمام الحسين (ع) لتصحيحها وبدأها بالحديث عن الأمّة المهدورة والمقهورة. وجرت معالجة هذا المفهوم من خلال البحث في الأسباب التي تؤدي بالأمم لهدر طاقاتها وتعرضها للقهر وكيفية مواجهة ذلك مفصلاً في الحديث عن شراء الضمائر والذمم والتجويع والحصار الاقتصادي والترويع والترهيب والانقلاب على الأعقاب.
ثم عرض لمفاهيم محددة ومنها: الاعتزال، عقيدة الجبر، إطاعة السلطان الجائر، بين مفهوم الثورة والفتنة، والإرجاء وتخريب الدين، العلاقة بالمثل الأعلى وركائزها الثلاث. وخلال استعراضه لهذه المفاهيم عمد المؤلف إلى دراسة كل مفهوم بعمق وكيفية تعاطي المسلمين معه وكيف أدى ذلك إلى معاناة الأمة الإسلامية وتعرضها للسيطرة من قبل الأمويين بعيداً عن الأسس الإسلامية الصحيحة.
وأما الفصل الثاني فقد كان تحت عنوان "الإحياءات العاشورائية: الوظيفة والأهداف والأساليب" حيث جرى الحديث عن أسباب إحياء الذكريات وأهدافها ولماذا إحياء ذكرى عاشوراء وكيفية استعادة التاريخ الإسلامي. وانطلاقاً من ذلك جرى تقييم كيفية إحياء عاشوراء في واقعنا الإسلامي اليوم.
حيث قدَّم المؤلِّف مجموعة من الملاحظات النقدية حول الإحياء انطلاقاً من الرؤية الشرعية والفقهية، ثمّ درس بالتفصيل ثلاث نماذج أساسية:
الأول: ضرب القامة بالسيوف.
الثاني: الزيارة الحسينية وأهدافها.
الثالثة: الخطاب العاشورائي.
وتمّ استعراض الإيجابيات والسلبيات لكل نموذج ليصل إلى بعض النتائج الهامة حول إحياء ذكرى عاشوراء وما تتضمنه من مجالس وخطب ليصل إلى النتيجة التالية: "أن ثمّة مشكلات عديدة تعترض عملية البحث والتحقيق التاريخي وهي معضلة الخلق بين التاريخي والعقدي من القضايا، حيث يتم عن قصد أو غير قصد إلباس بعض القضايا التاريخية لبوساً عقائدياً يجعل من مقاربتها محاولة مس بالعقيدة، وهذا فضلاً عن أنه يعبِّر عن خلل منهجي كبير على اعتبار أن لكل علم منهجية وأدواته في الاستنباط والاستدلال فإنه أمر غاية في الخطورة لما يترتب عليه من إسراء أحكام القضايا العقديَّة إلى القضايا التاريخية".
وفي الخلاصة فإن هذا الكتاب محاولة جدية لإعادة قراءة أساليب إحياء ذكرى عاشوراء وهو يستحق الدراسة والبحث ولو بأسلوب نقدي من أجل تطوير بعض المظاهر الأساسية للواقع الإسلامي نحو الأفضل.