حكومة الملالي تتهرب من وصف اعلامها لكارلا بـ'العاهرة'

اهلا كارلا

طهران - اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست الثلاثاء ان الحكومة الايرانية "لا تؤيد" اسلوب الشتائم الذي اعتمدته بعض وسائل الاعلام الايرانية بحق كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
وكانت صحيفة كيهان الايرانية المحافظة وصفت كارلا بروني بانها "عاهرة" بسبب حياتها الخاصة التي اعتبرت انها "غير اخلاقية"، وذلك بعد ان دافعت زوجة الرئيس الفرنسي عن ايرانية حكم عليها بالرجم حتى الموت في قضية زنى وقتل.
وكتبت الصحيفة المعتادة على نشر تصريحات مبالغ فيها ومهينة بحق شخصيات ايرانية او اجنبية، مقالا الثلاثاء انتقدت فيه "استياء هذه المومس الايطالية" بعد نشر المقال السابق السبت.
وقال المتحدث ردا على سؤال حول هذه التعليقات خلال مؤتمره الاسبوعي ان "الجمهورية الاسلامية لا تؤيد توجيه الشتائم الى مسؤولي دول اخرى".
واضاف "آمل في ان تراعي وسائل الاعلام كافة هذا الامر".
واوضح "يمكن انتقاد سياسة بعض الدول المعارضة او تصرف مسؤولين من دول اخرى والاحتجاج على ذلك، لكن يجب الا نستخدم كلمات نابية. هذا امر غير لائق".
ولم تحذ باقي الصحف الايرانية حذو صحيفة "كيهان" المعتادة على نشر تصريحات مبالغ فيها ومهينة بحق شخصيات ايرانية او اجنبية الامر الذي سبب لها محاكمات عدة مدوية. وتعود اخر هذه المحاكمات الى شباط/فبراير وتناولت شخصيتين هما حائزة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي ورحيم مشائي رئيس ديوان الرئيس محمود احمدي نجاد، وقد تم رفضهما.
لكن الموقع الالكتروني لمجموعة "ايران" الاعلامية الحكومية قال الاثنين ان "وسائل الاعلام الغربية اكدت ضمنا، عبر تفصيل سوابقها اللا اخلاقية، انها (كارلا بروني) تستحق هذا اللقب".
واضاف الموقع ان "سوابق (كارلا بروني) تدل بوضوح سبب دعم هذه المرأة غير الاخلاقية لامرأة حكم عليها بالرجم حتى الموت في قضية زنى وقتل زوجها".
وكانت كارلا بروني ساركوزي اكدت في 23 اب/اغسطس في رسالة مفتوحة ان "فرنسا لن تتخلى" عن سكينة محمدي اشتياني، الام البالغة من العمر 43 عاما والمحكوم عليها بالرجم حتى الموت.
واعلنت طهران في بداية تموز/يوليو "تعليق" حكم الرجم حتى الموت واعادة النظر بحالة اشتياني التي اثار وضعها موجة استياء عارمة في الدول الغربية وخصوصا في اوروبا.
من جهته انتقد الموقع الالكتروني المحافظ "اسريران" الاثنين كيهان، معتبرا انه "يتعين على وسائل الاعلام الايرانية التي تدعي بانها نابعة من الثقافة الاسلامية والايرانية، ان تتصرف بلباقة وتهذيب في تعليقاتها حتى ولو كانت تتعلق باعداء".
واضاف الموقع "ان تجاوزات صحافي او صحيفة لا تمثل رأي ايران شعبا وحكومة".