مادلين القبطية تغلي صعيد مصر

القاهرة ـ من ايهاب سلطان
يا قلبي لا تحزن

هدد القمص داود وكيل مطرانية سمالوط (محافظة المنيا) الأمن المصري بالتظاهر أمام الكاتدرائية المرقصية بالقاهرة (المقر الرئيسي للكنيسة الأرثوذكسية) إذا فشل الأمن في العثور على مادلين عصام جرجس (16 عاما) المختفية منذ 20 يوما بعد خروجها من قرية التوفيقية للحصول على درس خصوصي في مادة الفيزياء، وتسليمها لأسرتها.
وقال وكيل المطرانية لصحيفة الشروق "إن أجهزة الأمن استدعت عدد من أهالي القرية وجيران الفتاة لاستجوابهم، بعد أن أبلغت شقيقتها الصغرى (14 عاما) أسرتها بأنها سمعت شقيقتها المختفية مادلين تتحدث في هاتفها المحمول لأحد الأشخاص قائلة (كفاية اللي حصل يا حسين)، ما دفع أسرة الفتاة بإبلاغ أجهزة الأمن بهذه المعلومات.
وكشف عن استدعاء الأمن لشاب مسلم يدعى حسين شعبان، يقيم بمنزل مجاور لمنزل الفتاة، للتحقيق معه وفي التحقيقات التي تجريها مباحث أمن الدولة بالتعاون مع إدارة البحث الجنائي نفى الشاب وجود أي علاقة تربط بينه وبين الفتاة أو وجود أي صلة له باختفائها.
وأشار وكيل المطرانية إلى أن أجهزه الأمن وعدته بالعثور على الفتاة في أقرب وقت وأن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، فوض الأنبا يونس لبحث ومتابعة أزمة اختفاء مادلين مع الجهات الأمنية والمعنية.
وأضاف "البابا شنودة طمأن أسرة الفتاة بأنه يتابع الموضوع خطوة بخطوة حتى العثور عليها"، لافتا إلى أن أسرة الفتاة وأقباط القرية في حالة من الغليان وسيلجأون لجميع الوسائل للعثور على الفتاة، وأعلنوا أنهم سيقوموا بالتظاهر داخل الكاتدرائية المرقصية بالعباسية في حال عدم العثور عليها.
ورفض مجدي ملك (عضو مجلس محلي المحافظة عن سمالوط) أسلوب أسرة الفتاة في التعامل مع الأزمة، مؤكداّ أن الفتاة لم تختطف بل هربت بإرادتها لتعرضها للضرب والإهانة على يد شقيقها.
وقال "لا توجد حالة خطف واحدة في المنيا وكل الفتيات المختفيات يكون وراء اختفائهن دافع أسري وجميعهن خرجن بإرادتهن ولم يتم اختطاف واحدة منهن".
من ناحية أخرى، تقدم ممدوح إسماعيل (محامى الجماعات الإسلامية) ببلاغ للنائب العام يطالب بإخضاع جميع الأديرة التابعة للكنيسة الأرثوذكسية للتفتيش من قبل الدولة لمعرفة مصير المحتجزين داخلها خاصة "كاميليا شحاتة" زوجة كاهن دير مواس بالمنيا التي تسلمتها الكنيسة وأودعتها أحد الأديرة.
وقال البلاغ "نطالب بمعرفة مصير ومكان (كاميليا شحاتة)، وهل تعرضت لإكراه، خاصة أنها مواطنة مصرية لها جميع الحقوق الدستورية الملزمة للدولة برعايتها وحمايتها، كما طالب بحق وسائل الإعلام في مقابلة (كاميليا) وعرض أزمة إسلامها من عدمه للرأي العام".
وأشار البلاغ إلى ضرورة التحقيق مع كل مسؤول شارك في تسليم (كاميليا) إلى الكنيسة وإخفائها لما يمثله ذلك من إهدار لما تضمنه الدستور من ضمانات لحرية العقيدة.
في السياق نفسه نظم العشرات وقفة احتجاجية أمام مسجد النور بالعباسية، عقب صلاة التراويح أمس السبت، مطالبين بالكشف عن مكان اختفاء زوجة كاهن المنيا ورفعوا لافتات تطالب الرئيس مبارك، وشيخ الأزهر، بالتدخل لإعادتها.
وحاصرت أكثر من 10 سيارات أمن مركزي المسجد، فيما قال مصدر أمني إن معلومات وردت إليهم، تؤكد أن بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين اتفقوا على تنظيم مظاهرة أمام المسجد، عقب انتهاء صلاة التراويح.