نتانياهو وعباس على طاولة التفاوض بدون اوهام

متى يتحقق السلام؟

القدس - تلتقي اسرائيل والسلطة الفلسطينية الخميس في واشنطن لاطلاق مفاوضات مباشرة للسلام بلغت الآمال في نجاحها مستوى متدن لا سابق له تاريخيا، مع ان الرئيس الاميركي باراك اوباما القى بكل ثقله لاطلاقها.
وقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الدعوة التي اطلقتها وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى استئناف المفاوضات المباشرة التي توقفت قبل عشرين شهرا.
وقبل استئناف المفاوضات رسميا يستقبل اوباما الاربعاء على مأدبة نتانياهو وعباس وملك الاردن عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك.
ومن المقرر عقد لقاءات ثنائية ايضا.
وكان نتانياهو اكد انه "ينوي مفاجأة المشككين" في جدوى المفاوضات. وقال الاحد "ادرك الصعوبات ولا اقلل من شأنها".
واضاف ان "المسألة هي معرفة ما اذا كان الفلسطينيون مستعدين للتقدم باتجاه سلام يسوي النزاع لاجيال".
ويرى نتانياهو ان شروط التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين هي "اعترافهم باسرائيل دولة للشعب اليهودي" وتسوية النزاع نهائيا وترتيبات تضمن الا تلي انسحابا من الضفة الغربية، هجمات من المناطق التي يتم الجلاء عنها.
اما عباس، فقد اكد على "روح المسؤولية" التي يتحلى بها المسؤولون الفلسطينيون. وقال"اذا كان هناك امل واحد بالمئة في التوصل الى السلام فسنسعى للوصول اليه".
الا ان رئيس السلطة الفلسطينية حمل اسرائيل "وحدها" مسؤولية اي انهيار للمفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين "اذا استمر التوسع الاستيطاني" في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.
وتخلت السلطة الفلسطينية تحت ضغوط اميركية كبيرة عن المطالبة بضمانات وخصوصا بشأن الاستيطان لكنها حذرت من ان عدم تمديد تعليق الاستيطان سيؤدي الى نهاية المفاوضات.
وقال عباس ان "حكومة اسرائيل سوف تتحمل وحدها المسؤولية عن تهديد هذه المفاوضات بالانهيار والفشل، في حال استمرار التوسع الاستيطاني بجميع مظاهره واشكاله في سائر انحاء الاراضي الفلسطينية التي احتلت منذ 1967".
الا ان نتانياهو اكد الاثنين انه لم يعد الولايات المتحدة بمواصلة التجميد الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية حسب ما نقل عنه الاثنين مسؤول حزبي اسرائيلي.
وقال المسؤول نقلا عن تصريحات ادلى بها الاحد نتانياهو في اجتماع وزراء حزب الليكود "لم نقدم اي مقترح للاميركيين بشأن تمديد التجميد (..) ولم تتخذ الحكومة اي قرار جديد حول هذه المسألة".
وكان نتانياهو يشير الى تاريخ 26 ايلول/سبتمبر موعد انتهاء سريان قرار تجميد جزئي للاستيطان في مستوطنات الضفة الغربية اتخذته حكومته في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وبمعزل عن الهوة التي تفصل بين مواقف الجانبين، ينظر الفلسطينيون والاسرائيليون بمنظارين مختلفين تماما الى المفاوضات.
وتستند السلطة الفلسطينية الى مبدأ "الارض مقابل السلام" الوارد في قرارات الامم المتحدة وخطط السلام بما فيها مبادرة السلام العربية وخارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة).
وقال عباس ان "موافقتنا (على استئناف المفاوضات المباشرة) (...) استندت إلى بيان اللجنة الرباعية الدولية بكل ما احتواه من عناصر وقواعد وضمانات".
ويأمل عباس في استئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها مع الحكومات السابقة.
اما نتانياهو الذي يتجنب اي اشارة الى كل الاتفاقات الماضية بما فيها اتفاق اوسلو حول الحكم الذاتي الفلسطيني، فيريد بداية جديدة.
والامر غير الاعتيادي هو ان نتانياهو الذي ينوي المشاركة شخصيا في المفاوضات مع عباس، لن يساعده اي وزير بل مستشارين. ولن يكون لدى فريق التفاوض سلطة اتخاذ قرار.
ولم ترد السلطة الفلسطينية حتى الآن على عرض نتانياهو عقد لقاءات ثنائية "مرتين كل شهر" مع عباس بعد اطلاق المفاوضات.
والجانب الآخر هو اسلاميو حماس التي تسيطر على قطاع غزة والتي اعتبرت المفاوضات "خدعة جديدة".
ويلتقي تحليل اسلاميي حماس مع وجهة نظر وزير الخارجية الاسرائيلي اليميني المتشدد افيغدور ليبرمان الذي يرى في المفاوضات مجرد "حدث احتفالي".