الشهاوي ينزل التصوف من السماء إلى الأرض

بقلم: محمد الغزي
القصائد الواصفة

يواصل الشاعر أحمد الشهاوي، في مجموعته الأخيرة، "أسوق الغمام" كتابة قصيدته الموسومة بطابع وجداني، ولا يزال، على وجه الخصوص، يختبر النصّ الصّوفي، وما ينطوي عليه من إمكانات استعاريّة شتّى: ثمّة، في هذا النصّ ما يغوي الشهاوي ويغريه. ثمّة أسرار لم تنتهك بعد، وإمكانات رمزيّة لم تستخدم إلى الآن. لهذا ما انفكّ الشهاوي يستقرئه، يحفر في طبقاته المتراكبة، يسائله، يحاوره، ويسعى إلى استدراجه ليفصح عن غائر رؤاه.
أدرك الشهاوي أنّ النصّ الصوفيّ "مكابدة لغويّة" في المقام الأوّل، الكلمات فيه تلويحات وإشارات، ورموز يأخذ بعضها برقاب بعض، وهذا ما جعل النصّ الصوفيّ، على حدّ عبارة أبي حامد الغزالي، قادراً على أن "يدهش العقول ويحيّر الأذهان" بحيث يمكن كلّ إنسان أن يفهمه "على مقتضى هواه وطبعه".
هذه القدرة على الإدهاش والحيرة هي التي حاول الشهاوي استلهامها من النصّ الصّوفي، فضمّن الكثير من صوره "الغريبة" ومجازاته "البعيدة" إمعاناً في مبادهة القارئ بما لم يألف من صور ومجازات.
لكنّ التصوّف في شعر الشهاوي غير التصوّف في النّصوص القديمة. إنه تصوّف أرضيّ، موصول بالجارحة والحاسّة، والجسد، يحتفي بالمرأة، ويمجّد الرّغبة ويعدّد آلاء المعشوق.
هل نقول إنّ الشهاوي أنزل التصوّف من السّماء إلى الأرض؟ ومن المطلق إلى التاريخ؟ ربّما... لكنّ الأمر الذي نريد تأكيده أنّ العلاقة التي يعقدها شعر الشهاوي مع التصوّف القديم "علاقة لغويّة" فقط. فالشهاوي ليس رجلاً متصوّفاً وإنّما هو شاعر حديث وظّف المعجم الصوفي القديم وأدرجه في سياق مختلف، وحمّله دلالات جديدة، أي أنّ تصوّف الشهاوي تصوّف لغويّ، إذا جاز القول، يكتفي باستحضار مفردات المتصوّفة الفردوسيّة، يعيد تركيبها من جديد هكذا يتحوّل القلب في قصائده إلى بيت يطوف من حوله العبّاد، وتتحوّل الريشة إلى قلم منزّل، ويصبح الكتاب لوحاً سريّاً، وهكذا يتحوّل اللّقاء إلى "نور أعلى"، والمعنى إلى سماء والشعر إلى ولادة جديدة.
استبدل أحمد الشّهاوي رسالة الشاعر التي تردّدت تردّداً لافتاً في المدوّنة الشعريّة الحديثة بصورة "الشاعر الصّوفي" الذي يجمع بين المتباعدات، ويؤلّف بين المتناقضات، كما استبدل صورة الشّعر الصّادر عن الوحي، بصورة الشعر الصادر عن العشق. بسبب هذا كانت المرأة محور قصائده ورمزها الأكبر.
العشق، في قصائد الشهاوي، هو الذي يتيح للغة أن تكون، هو الذي يمدّها بماء الانفعال، هو الذي يحوّلها إلى شعر: لمّا أكتبُكِ/ أَرُوحُ إلَى البَابِ/ لأنّنِي لا أَحْمِلُ مِفتَاحاً/ فالقُفْلُ في عِرْقِي/ جَهْلٌ بسماواتِ معنايَ / واللّغةُ لا تكتفِي بأحرفٍ ولا تَموتُ / تُولَدُ مِنْ جدِيدٍ في يدَيَّ / وأُولَدُ منْ جَديدٍ في يَدَيَّ. لكنّ الشاعر لم يقتصر على استلهام "المعجم الصوفي" فحسب وإنّما استلهم رموزاً صوفيّة أخفى، وألطف. منها على سبيل المثال: الحروف. ففي العديد من القصائد استخدم الشاعر هذه الحروف استخداماً عرفانيّاً مقتفيّاً أثر المتصوّفة الذين أشربوا الأبجديّة العربيّة إشارات ورموزاً بعيدة، بل عدّوا هذه الحروف أمماً وأجناساً وقسّموها إلى مراتب ومنازل تشمل العامّة والخاصّة وخاصّة الخاصّة (انظر الرّمز الصوفي لجودت نصر): ما بينَ أَلِفِي وَهَمْزَتِهِ/ سَمَاءٌ أَنْتِهَا/ حِين تفكّرُ أنْ تَكْتُبَ سِيرَةَ عشّاقين/ اختصرا لام الشّمس وألفاً تذهبُ نحْو اللّه، مَاحِيَةً إثمَ التّاريخِ، وحافظة تدوين يديكِ. بل إنّنا نجد في بعض القصائد أصداء لقول الشبلي "أنا النّقطة التي تحت الباء" ولإحدى شطحات أبي مدين التلمساني "فما رأيت شيئا إلا ورأيت عليها الباء مكتوبة".
لكنّ هذا لا يعني أنّ الشّهاوي يردّد "معاني" الحروف الصوفيّة، كلاّ.. فالشاعر يتأوّلها تأويلاً ثانياً، يحملّها دلالات مختلفة. ذلك التأويل وتلك الدّلالات إنّما هي موشومة بنار تجربة الشاعر، بحرائق مكابداته. في قصائد الشّهاوي تحوّل الكون، كلّ الكون إلى لغة: الطبيعة، الكائنات، العناصر. ما من شيء، إلاّ وهو، في هذه القصائد، حروف وأصوات وأجراس: أحبّ / أكتبُ قاموسَ جسدِكِ / أقْرَؤك إنّ الشاعر يعلن بوضوح أنّه خلق لاصطياد الكلام، أي لتحويل العالم إلى كلمات ورموز واستعارات وصور.
ومن الظواهر اللاّفتة في المجموعة انعطاف القصائد على ذاتها تتحدّث عن نفسها وتشير إلى أهمّ وظائفها، وهذا النمط من القصائد أطلقنا عليه في دراسة لنا سابقة مصطلح "القصائد الواصفة" ونعني بذلك القصائد التي تجمع بين الإبداع والتأمّل في الإبداع جمع تآلف وانسجام.
هذا النمط من الشّعر الذي دأب على اجتلاء صورته في مرآة اللّغة نهض بوظيفتين:
- وظيفة جماليّة ترتبط بطبيعة الخطاب الشعري وبطرائق تصريف القول فيه.
- وظيفة معرفيّة تتّصل بالرؤى الجماليّة والفنيّة التي تنطوي عليها القصيدة وبالأسئلة الأنطولوجيّة التي تحتضنها.
وتتجلّى هذه "النزعة الواصفة" (أو الميتالغويّة)، في القصائد التي كشفت عن الأسس التي ينهض عليها خطاب الشهاوي الشعري. فقصيدة هذا الشاعر "بيوتها لغة تعطّلت المعاجم عن فكّ شفرة سرّها" و"نحّاتة أسئلة" لا تنفكّ توغل في "المجاز الحرّ"، إنّها أشبه ما تكون بكلام ضوء ناعس فوق الحيطان العارية، جاءت لتكمل ما كان في المعاجم ناقصاً. فهي لغة على هامش لغة، المجاز فيها "قنطرة الحقيقة": من اسْمِكِ تمنحينَ الأماكنَ أسماءهَا،/ وتَنْبُتُ تَحتَ قدميكِ حَدائقُ مُعلّقةٌ بِسرّكِ/ وَيصْعَدُ مَاءٌ إلَى بَيتِهِ/ وتَمْشِينَ عَلى سَحَابَةٍ/ كأنّكِ حَرفٌ يَغسِلُ وجْهَهُ. وتنطوي قصيدة الشهاوي على جدلين اثنين: داخلي ينعقد بين فعل الإبداع وفعل التأمّل في الإبداع، وجدل خارجيّ ينعقد بين القصيدة وغيرها من النصوص التي استلهمتها وخصوصاً النصّ الصوفيّ، لهذا يمكن أن نقرأ هذه القصيدة على أنّها رسالة تنطوي على جملة من المواقف من فعل الإبداع، ونقرأها على أنّها خطاب يشعّ بإيحاءات فنيّة شتّى.

محمد الغزي ـ تونس