العراق والكويت تتقاسمان نفط الحدود

شركة دولية واحدة للتنقيب

الكويت - قال وزير النفط الكويتي الاربعاء ان الكويت والعراق توصلتا "مبدئيا" الى اتفاق ينظم انتاج النفط في الحقول الحدودية التي سبق ان تسببت بنزاع بين البلدين.
وقال الشيخ احمد عبدالله الصباح للصحافيين ان الاتفاق اتى بعد مفاوضات تقنية بين البلدين وقد "اتفقنا مبدئيا. الكويت وقعت الاتفاق و(العراق) سيوقع هذا الاسبوع او الاسبوع المقبل".
وبحسب الوزير، فان الاتفاق ينص على دعوة شركة دولية واحدة للتنقيب عن النفط في الحقول المشتركة الحدودية.
وبحسب الوزير، فان هذا الاتفاق يهدف الى "الحؤول دون حصول اتهامات في المستقبل بان احدى الدولتين تقوم باستغلال هذا النوع من الحقول المشتركة بشكل مفرط".
وهناك عدد من الحقول النفطية بين البلدين ومنها حقل الرميلة العراقي العملاق الذي يمتد الى داخل الاراضي الكويتية حيث يعرف باسم حقل الرتقة. ومن الحقول ايضا الزبير والصفوان.
ومعظم الانتاج العراقي الحالي من النفط ياتي من حقل الرميلة، وهو يعادل 1.5 مليون برميل يوميا من اصل 2.5 مليون برميل تنتجها العراق، بينما الانتاج من حقل الرتقة لا يتعدى 50 الف برميل.
وتبادل الطرفان في الماضي الاتهامات بسرقة النفط الا ان مسؤولين كويتيين نفوا مرارا الاتهامات العراقية للكويت باستخراج النفط بشكل غير شرعي من الحقول الحدودية.
وكان الرئيس العراقي السابق صدام حسين اتهم الكويت بسرقة نفط الرميلة عندما احتلت قواته الكويت في اب/اغسطس 1990.
ويملك البلدان معا 25% من الاحتياطان النفطية المثبتة (10% للكويت و15% للعراق).