منصور بن زايد يحضر مباراة مانشستر سيتي للمرة الاولى

اداء مشرف امام ناظري الشيخ منصور

‎لندن - قام الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مالك نادي مانشستر سيتي الانكليزي لكرة القدم، بمتابعة فريقه للمرة الاولى من مدرجات ملعب سيتي اوف مانشستر عندما شاهد اللقاء ضد ليفربول الاثنين والذي اسفر عن فوز فريقه بثلاثية نظيفة ضمن الجولة الثانية من بطولة انكلترا لكرة القدم.

وكان الشيخ منصور اشترى نادي مانشستر سيتي في اب/اغسطس عام 2009.

واعرب مدرب مانشستر سيتي الايطالي روبرتو مانشيني عن فخره لتقديم فريقه اداء مشرفا امام ناظري الشيخ منصور وقال "انا سعيد من جميع النواحي، اعتقد بان فريقي قدم اداء مميزا، كنت امل بان نقدم مباراة جميلة خصوصا بان الشيخ منصور اتى ليتابعنا للمرة الاولى من المدرجات، وبالتالي كان الامر في غاية الاهمية".

واكد مانشستر سيتي طموحه المشروع في احراز لقب بطولة انكلترا لكرة القدم بفوزه العريض على ليفربول على ملعب سيتي اوف مانشستر في ختام الجولة الثانية من بطولة انكلترا لكرة القدم.

وصعد مانشستر سيتي الى المركز الرابع برصيد 4 نقاط بفارق نقطتين عن تشلسي المتصدر، في حين تراجع ليفربول الى المركز الثامن عشر برصيد نقطة واحدة.

وخلافا لعرضه المخيب في مباراته الاولى التي انتهت بتعادله خارج ارضه مع توتنهام، قدم مانشستر عرضا جيدا تميز بتماسك خطوطه الثلاثة وصلابة خط دفاعه ومن ورائه الحارس المتألق جو هارت.

في المقابل قدم ليفربول عرضا سيئا ولم يهدد مرمى سيتي الا في ما ندر وبدا واضحا بان الفترة الانتقالية التي يمر بها الانكليزي العريق قد تستمر طويلا وهي التي كلفته المشاركة في دوري ابطال اوروبا هذا الموسم بعد احتلاله المركز السابع في الموسم الفائت بفارق 23 نقطة عن تشلسي البطل.

بدأ ليفربول المباراة في غياب صانع العابه الجديد جو كول الذي طرد في مباراته الرسمية الاولى ضد ارسنال منذ انضمامه من تشلسي مطلع الموسم الحالي وسيغيب ثلاث مباريات، كما غاب لاعب الوسط الارجنتيني خافيير ماكسيرانو لرفضه مواجهة مانشستر سيتي محتجا على رفض ليفربول عرضا من برشلونة للانتقال اليه.

وكان برشلونة تقدم بعرض قيمته 12 مليون جنيه استرليني (6ر14 مليون يورو) للحصول على خدمات ماكسيرانو لكن ليفربول لم يوافق على العرض.

في المقابل شارك فرناندو توريس الذي بدأ يستعيد مستواه تدريجيا بعد تعافيه من عملية جراحية في نيسان/ابريل الماضي، اساسيا، علما بانه شارك احتياطيا في المباراة الاولى ضد ارسنال الاسبوع الماضي.

اما مانشستر سيتي فاشرك لاعبه الجديد جيمس ميلنر المنضم اليه حديثا من استون فيلا في صفقة شهدت انتقال ستيفن ايرلاند في الاتجاه المعاكس، على حساب شون رايت فيليبس، كما لعب ادم جونسون اساسيا مكان الاسباني دافيد سيلفا.

بدات المبارة سريعة من الطرفين وسنحت الفرصة الاولى امام جونسو الذي اطلق كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة مرت بمحاذاة القائم الايمن لمرمى بيبي رينا حارس ليفربول (10)، ثم قام مانشستر سيتي بهجمة منسقة حيث مرر جونسون كرة بينية رائعة باتجاه ميلنر الذي توغل داخل المنطقة ومررها عرضية باتجاه زميله السابق في استون فيلا غاري باري فتابعها الاخير بيسراه داخل الشباك (13).

وسيطر مانشستر سيتي على مجريات اللعب في الشوط الاول تماما لكنه لم يتمكن من اضافة الهدف الثاني.

وفي الشوط الثاني حاول ليفربول تعديل النتيجة لكنه محاولاته كانت خجولة جدا باتجاه الحارس جو هارت قبل ان يضاعف مانشستر سيتي غلته عندما رفع ميلنر الكرة من ركلة ركنية ارتقى لها لها ميكا ريتشاردز فوق الجميع وارسلها باتجاه المرمى فحولها الارجنتيني كارلوس تيفيز داخل الشباك (52).

وكاد ليفربول يقلص الفارق مرتين المرة الاولى عبر قائده ستيفن جيرارد لكن دفاع مانشستر سيتي تصدى لمحاولته (55)، ثم تعملق جو هارت في التصدي على دفعتين لتسديدة توريس (57).

ثم حسم سيتي النتيجة في مصلحته عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر سيتي اثر كرة مشتركة بين جونسون وسكيرتل ترجمها تيفيز بنجاح (68).

وفي حركة فنية رائعة تخلص توريس ببراعة من ريتشارد داخل المنطقة وسدد كرة ماكرة مرت بجانب القائم الايسر (72).