الافطار في عُمان مودة وأخاء

السوق العمانية حافلة بالانواع

مسقط - لشهر رمضان في سلطنة عمان -كما هو الحال في مختلف الدول العربية والإسلامية- اجواؤه الإيمانية الخاصة. وتبرز هذا الشهر العديد من العادات الرمضانية خاصة فيما يتعلق بأصناف الطعام على موائد الإفطار.
وفي كل يوم من أيام الشهر المبارك يبدأ الاستعداد لوقت الإفطار بالخروج إلى الأسواق والمراكز التجارية لشراء أصناف متنوعة من الأطعمة.
ويقول عماني يدعى حمد بن سعود الشعيلي "معظم الأوقات مثلا عند الفطرة (الافطار) تكون وجبات غير (مختلفة) وعند العشاء تكون وجبات غير. فمعظم الوجبات عن الفطور البكورة والسمبوسة والتمر كوجبة أساسية واللبن. ومن بعد صلاة المغرب تحصل الناس يأكلوا مثل العوال (سمك مجفف) ومثل الهريس .. يعني وجبات مثل الشوربة نفس الشيء.. مثل هذه الوجبات".
وتزخر الموائد الرمضانية بالعديد من أصناف الطعام التي اعتادها العمانيون في هذا الشهر لكن أبرز ما تحويه مائدة الإفطار في السلطنة التمر والقهوة والحساء والهريس والثريد. ويحرص الكثير من العمانيين خاصة في القرى على الإفطار مجتمعين في المسجد دليلا على المودة والإخاء وحسن الجوار.
ومع رفع أذان المغرب يفطر الصائمون على التمر والماء واللبن والقهوة وبعض أنواع الفواكه ثم يشرع الجميع في أداء الصلاة قبل العودة مجددا لمائدة الإفطار.
ويقول عيسى بن صالح الصايغ "في الافطار حقيقة .. وقت الافطار يكثر فيها الأكلات التقليدية. منها الفتة والهريس والقبولي. وكذلك الفطائر اللي هي السمبوسة المعروفة ومع كل الناس وأيضا اللقيمات والأكلات الشعبية كثيرة لو نحصرها يعني كثير".
والأرز واللحوم والأسماك أيضا من أهم أصناف الطعام على مائدة رمضان في سلطنة عمان كأطباق رئيسية بالإضافة إلى بعض الفطائر وأنواع الحلوى التي تعد خصيصا خلال هذا الشهر ومنها اللفائف ولقمة القاضي والمهلبية المعروفة محليا باسم (الفرني).