السعودية: العين بالعين، والشلل بالشلل

الاسلام يدعو الى العفو لكن الضحية لم تعف

جدة (السعودية) ـ قالت منظمة العفو الدولية الاحد إن محكمة سعودية تنظر في اصابة رجل عمداً بالشلل كعقوبة بعد أن أدين باتلاف الحبل الشوكي لرجل اخر بساطور أثناء مشاجرة بينهما.

وقالت منظمة العفو الدولية ان تبوك بشمال غرب المملكة اتصلت بعدد من المستشفيات لتسأل عن امكانية قطع الحبل الشوكي لرجل في جراحة طبية بعد أن طلب المجني عليه عقوبة العين بالعين.

وقال لامري تشيروس المتحدث باسم منظمة العفو الدولية لرويترز من لندن "وردت تقارير عن أن احد المستشفيات قال ان الجراحة ممكنة من خلال مركز طبي خاص. وقد قدمنا كمنظمة العفو الدولية مناشدة لوزارة العدل".

وتطبق السعودية أحكام الشريعة الاسلامية فتعاقب بالجلد على بعض الجرائم وتقطع يد السارق وتعدم بقطع الرأس علناً المدانين في جرائم كالقتل والاغتصاب وتهريب المخدرات.

ويقول ناشطو حقوق انسان انه بينما تطبق الشريعة الاسلامية عقوبات العين بالعين فان الضحايا أو أقاربهم كثيرا ما يصفحون عن الجناة في الاغلب مقابل دية مالية.

وقال الشيخ أحمد الموبي أحد علماء الاسلام والكاتب في السعودية ان ذلك الحكم ورد في القرآن "العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص".
وقال ان الاسلام يدعو الى العفو لكن الضحية اذا لم تعف فذلك حقها.

وحثت منظمة العفو الدولية التي قالت ان الرجل لم يحظ بالدعم القانوني خلال المحاكمة الحكومة السعودية على عدم تنفيذ العقوبة.
وقالت ان المحكمة لديها خيار الحكم بحبس الجاني أو بجلده أو بتغريمه.

وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا بمنظمة العفو الدولية في بيان "بينما من الضروري محاسبة المدانين بارتكاب جرائم فان اصابة رجل عمداً بالشلل بهذه الطريقة يشكل تعذيباً".