السفير الاميركي الجديد يتسلم مهامه في بغداد

شرف لي ان اعود الى العراق

بغداد ـ تسلم السفير الاميركي الجديد في العراق جيمس جيفري مهامه في بغداد، على ما اعلنت السفارة الاميركية الاربعاء.

وقالت السفارة في بيان ان "السفير الجديد وصل الاربعاء وقدم اوراق اعتماده الى الرئيس العراقي جلال طالباني ووزير الخارجية هوشيار زيباري".

وهو بذلك يخلف كريستوفر هيل الذي بقي 16 شهراً سفيراً لواشنطن في بغداد.

وجيفري خبير بشؤون العالم العربي ولا سيما العراق حيث كان "الرجل الثاني" في السفارة الاميركية بين حزيران/يونيو 2004 وآذار/مارس 2005 حين اصبح قائما باعمال السفير حتى حزيران/يونيو 2005.وهو يتسلم السفارة في فترة حساسة للغاية.

فالعراق يمر بأزمة سياسية ناجمة عن عدم تمكن الاحزاب الرئيسية من التوصل الى اتفاق حول تشكيل الحكومة الجديدة بعد خمسة اشهر على الانتخابات التشريعية التي جرت في 7 آذار/مارس.

وبينما البلاد غارقة في هذه الازمة تنهي الولايات المتحدة في 31 آب/اغسطس سحب قواتها المقاتلة من العراق حيث سيبقى 50 الف جندي اميركي حتى كانون الاول/ديسمبر 2011 سيتولون خصوصاً مهام تدريب القوات العراقية.

وقال جيفري بحسب بيان السفارة "انه لشرف لي ان اعود الى العراق. سأستأنف صداقاتي السابقة، وتعزيز العلاقات مع القادة العراقيين، وتعميق علاقاتنا على المدى البعيد مع هذه الارض التاريخية".

وهو خامس سفير اميركي يعين في بغداد منذ الاطاحة بنظام صدام حسين اثر الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في آذار/مارس 2003.

وقبل تعيينه سفيراً في بغداد كان جيفري سفيراً في انقرة وقبلها بين 2002 و2004 سفيراً في تيرانا، كما عمل في السفارة الاميركية في الكويت.