ناشطون مغاربة يعلقون اغلاق الطريق الى اسبانيا

متى تحرر سبتة ومليلة؟

الرباط - افادت مصادر متطابقة الاربعاء في مدينة الناظور المجاورة لمليلية الاسبانية في شمال المغرب، ان عملية اغلاق الطريق امام شاحنات البضائع المتوجهة الى مليلية والتي قام بها ناشطون مغاربة "علقت بالكامل حتى نهاية رمضان".
وقال منعم شوقي مسؤول "تنسيقية جمعيات شمال المغرب" في اتصال هاتفي "قررنا الاربعاء رفع حظر دخول الشاحنات الى مليلية حتى نهاية رمضان".
واضاف ان "هذه التهدئة ستسمح لرجال السياسة في كلا البلدين بمناقشة المشاكل العالقة بين اسبانيا والمغرب".
وسينتقل وزير الداخلية الاسباني الفريدو بيريث روبلكابا الاثنين المقبل الى الرباط ليبحث مع نظيره المغربي الطيب الشرقاوي في هذه الازمة.
واكد مصدر قريب من سلطات الناظور "نهاية عملية الاغلاق".
ومنعت مجموعة من الناشطين المغاربة الخميس الفائت دخول شاحنات محملة بفواكه وخضار الى مليلية، احتجاجا على ما قالت انه تجاوزات ارتكبتها الشرطة الاسبانية بحق مواطنين مغاربة.
وحاول الناشطون تنفيذ عملية جديدة الاربعاء لكن تعين عليهم العدول بعد سلسلة من الاتصالات بين عدة منظمات غير حكومية مغربية، بحسب المصادر المغربية.
وتحدثت الصحف المغربية مؤخرا عن عدة حوادث وقعت بين الشرطة الاسبانية ومواطنين مغاربة في مدينتي سبتة ومليلية الاسبانيتين في شمال المغرب.
وتعتبر الرباط سبتة ومليلية في شمال المغرب "مدينتين محتلتين". وهذا الخلاف يشكل مصدر توترات دبلوماسية متكررة بين البلدين.
وكانت مجموعة من المغاربة قد منعت الخميس دخول شاحنات محملة بالمنتجات الطازجة الى مليلية، الجيب الاسباني في شمال المغرب، احتجاجا على ما قالت انه تجاوزات للشرطة الاسبانية تجاه المواطنين المغاربة، كما ذكرت وسائل الاعلام الاسبانية.
وقال المراسلون الاسبان في مليلية ان ناشطين مغاربة من اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية منعوا فجرا شاحنات محملة بالسمك والخضار والفاكهة من دخول مليلية مما ادى الى نقص في اسواق المدينة.
واعيدت حركة النقل بعد الظهر عند مركز بني انصار الحدودي بحسب وسائل الاعلام الاسبانية التي اشارت الى تحركات مماثلة يتم التحضير لها في الايام المقبلة.
وندد الرئيس المحافظ لمدينة مليلية التي تتمتع بالحكم الذاتي خوان خوسيه ايمبرودا بتساهل قوات الامن المغربية ازاء هذا الوضع "وافتقار الحكومة الاسبانية للحزم" تجاه الرباط وذلك في حديث للاذاعة الخاصة كادينا سير.
وقال "لا يجوز السماح لـ25 الى 30 شخصا بقطع حركة السير على الحدود ومنع مرور المواد الغذائية وان يكون ذلك امرا مسموحا به تماما من السلطات المغربية".
ووقعت هذه الاحداث غداة اتصال هاتفي اجراه العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس مع العاهل المغربي الملك محمد السادس في مسعى لتهدئة التوترات التي برزت في الاسابيع الاخيرة.
وكانت الرباط عبرت في الثاني من اب- اغسطس عن "استنكارها الشديد" منددة باستخدام الشرطة الاسبانية "العنف الجسدي" ضد "طالب مغربي" عند المركز الحدودي في مليلية. وقد نفت اسبانيا هذه الرواية.
واشارت الصحف المغربية مؤخرا الى احداث عدة بين الشرطة الاسبانية ورعايا مغاربة عند المعابر الحدودية في سبتة ومليلية.
وكان خوان كارلوس ومحمد السادس اتفقا الاربعاء على عدم السماح "لسوء تفاهم" بان يؤثر على "العلاقات الممتازة" بين البلدين بحسب متحدث باسم الديوان الملكي الاسباني.
وتعتبر الرباط ان سبتة ومليلية "مدينتان محتلتان". وهذا الخلاف يشكل مصدر توترات دبلوماسية متكررة بين البلدين.