أبوظبي تنفرد عالمياّ بأطلس الموارد الساحلية

التميز عنوانها

أبوظبي ـ حصلت هيئة البيئة بإمارة أبوظبي على جائزة الإنجاز الفريد في مجال تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في الإدارة البيئية في مؤتمر المستخدمين الدولي الثلاثين لمعهد بحوث النظم البيئية الذي عقد بمدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية.
وتسلم الجائزة عن الهيئة ثابت زهران آل عبد السلام مدير قطاع إدارة التنوع البيولوجي، وحصلت الهيئة على هذه الجائزة من بين 300 ألف منظمة من مختلف أنحاء العالم.
ويعتبر الأطلس الذي تم إطلاقه رسميا في يونيو- حزيران الماضي أول مورد شامل من نوعه في منطقة الخليج العربي، وواحد من أكثر المنتجات المتخصصة تقدما من النواحي الفنية والتقنية على المستوى العالمي.
ويعتمد أطلس الموارد الساحلية ومؤشر الحساسية البيئية الذي تم إعداده لدعم أنشطة التخطيط والإدارة الساحلية في إمارة أبوظبي باستخدام تقنيات برامج معهد بحوث النظم البيئية لنظم المعلومات الجغرافية على تطبيقات برنامج النظام المكتبي للمعلومات الجغرافية وعلى الإنترنت.
ويهدف هذا الأطلس إلى توفير أداة رئيسية لوضع خرائط للبيئة الساحلية والبحرية في إمارة أبوظبي لأغراض الاستخدامات الإيكولوجية والبشرية، كما يهدف إلى مساعدة مختلف المستخدمين للبيئة الساحلية والبحرية في الإجابة على الأسئلة المتعلقة بأهمية وحساسية مناطق ساحلية معينة.
وسيعمل الأطلس كأداة معلومات مهمة لمجموعة متنوعة من البيانات البحرية الهامة التي يتم توفيرها عبر الإنترنت، كما توفر المعلومات التي يحتويها الأطلس مرجعاّ جديداّ من المعلومات العملية التي ستساعد في توجيه البحوث وفي تخطيط مبادرات الإدارة في المناطق الساحلية والبحرية.
ويجمع الأطلس بين نظام لتصنيف النظم الإيكولوجية، وقياس حساسية المواطن لمختلف عوامل الضغط والإجهاد البيئي، كما يمكن استخدامه في تثقيف وتوعية الجمهور، وفي تسهيل عملية اتخاذ القرارات السليمة والمدروسة بالنسبة للجهات المسئولة عن وضع السياسات وإصدار اللوائح والقوانين.
ويقرن أطلس الموارد البحرية بين نظام معلومات يستند إلى الإنترنت، وخارطة تفاعلية وتطبيقات للخبراء والعلماء لمعاينة ودراسة وتحليل البيانات الساحلية والبحرية .. وتشكل قاعدة البيانات نظاما حاسوبيا لإدخال وتخزين واستعادة وتحليل وعرض البيانات الإحصائية والجغرافية المفسرة.
وقال جاك دانجرمونت رئيس معهد بحوث النظم البيئية "إن جائزة الإنجاز الفريد في مجال تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية تقدم تقديراً للمساهمات الاستثنائية غير العادية التي يقدمها المستخدمون للمجتمع العالمي".
وشملت الجهات التي تم تكريمها في المؤتمر الدولي لمستخدمي برامج معهد بحوث النظم البيئية وهو الحدث الأكبر على نطاق العالم في مجال نظام المعلومات الجغرافية دولاً وقطاعات تمثل الزراعة ورسم الخرائط وتغير المناخ والدفاع والمخابرات والتنمية الاقتصادية والتعليم والصحة والخدمات الإنسانية والمواصلات السلكية واللاسلكية والمرافق العامة.