العلاقات المغربية الإسبانية بين التقدم والمراوحة

يقلم: د. محمد نوري

إذا كانت سحابة صغيرة قادرة على حجب الشمس فإن بمقدور شعاع صغير أن يطرد العتمة
الدالاي لاما
أمر طبيعي أن يحتار الإنسان ويتساءل أمام الجديد، أمام كل شيء غير مرتقب، لكن ما هو غير طبيعي أن تنحو الكيانات السياسية (وعلى رأسها الدول) منحى الغريزة ويتم استبدال العقل الدبلوماسي بالهورمونات العسكرية والأمنية...
السؤال سهل بقدر ما هو ضارب في التعقيد وهذا الأخير متأصل في الكون كما في الإنسان -كجزء من هذا الكون- وموغل في وجود المجموعات البشرية باختلاف مللها ونحلها واختلاف أو ائتلاف مصالحها ورغباتها:
ما هي أسباب قلق الجارة إسبانيا؟
هل نزعجها بصخب الألعاب النارية في عز الصيف أم بالامتداد الجديد للضوء أم بغسيلنا اللامنتهية حباله؟ أم لأننا بدأنا في كنس المنزل واسترجاع ثقافة الزهر وتفتح الموانئ؟
حين لا تراوح العقيدة مكانها تزداد المخاوف تجاه الآخر وحيال أسئلته الجديدة، وعقيدة النظام السياسي الإسباني تجاه المغرب لم تتحرر بعد في العمق من وصايا إيزابيل "لا كاطوليكا" حتى ولم تم تطعيمها في العقود الأخيرة بتوابل التعاون الذي على أهميته وبعده الإنساني الرفيع لم يستطع تخليص العقيدة من عقدتها الرئيسية الغارقة في تلك الجملة النمطية التي أثثت وأسست لثقافة الحرب.
-لا حاجة للتعريف بمن يكون الذئب في ذاكرة نفر هام من العسكريين الإسبان وعدد لا بأس به من السياسيين الذين يمنعهم تفكيرهم القصير النظر من الارتقاء إلى رجال دولة.
وكأن الزمن لم يتغير منذ "ايل برانكو ديل لوبو" او هزيمة القوات الاسبانية على يد قوات الريف المغربية بالقرب من مليلية، وكأن الجسر لم يستقبل مياه وودع أخرى.
حين تريد السياسة الخارجية الإسبانية أن تجدد عقيدتها والمرور من شعار "المغرب بلد يهمنا استقراره سياسيا ولا يهمنا تطوره اقتصاديا" وهو الشعار الذي صاحب مرحلة الثمانينيات إلى الشعار المتقدم الذي يتلخص في "إقامة فراش مصالح مع المغرب" يستند أساسا على ما هو اقتصادي، نلاحظ أن هذا المنحى تنقصه المصداقية كما ينقصه الانسجام لأن المناوشات المستمرة المفتعلة ضد المغرب في السنين الأخيرة وراءها هدف واحد: أن يظل التقدم الاقتصادي المغرب محدودا وتحت السيطرة حتى لا يتعارض مع مصالح إسبانيا الكبرى.
-وهذه المصالح تقتضي –حسب أصدقاءنا الإسبان-الضغط المنهجي على المغرب حتى لا يجد الوقت للتفكير الاستراتيجي، وهذا ما رفع عنه القلم في زمن الملك محمد السادس محدثا ارتباكا واضحا لدى الفاعلين الاقتصاديين الكبار في إسبانيا الذين أوكلوا لبعض خدامهم السياسيين والعسكريين والإعلاميين مهمة الشروع في الزحف...
سياسيا: بالتلويح بتراجع أو فتور الخارجية الإسبانية عن دعم مشروع الحكم الذاتي في الصحراء وإطلاق الرسائل المشفرة حول عدم رضاها عن السفير المغربي الجديد بمدريد وأن ذلك سيزيد في تعقيد مشكل الصحراء - بينما الإشكال الحقيقي هو المأزق الذي وضع فيه المغرب السياسيين الإسبان إذ كيف بإمكانهم أن يشرحوا لرأيهم العام الذين شحنوه لعقود طوال بالفكرة المعاكسة بأن السفير المغربي الجديد هو عنصر قيادي بارز سابق في جبهة البوليزاريو؟
أمنيا: بتسليط الحرس المدني (الذي يحتفظ له أغلب الإسبان بذكريات سيئة تنتمي لمرحلة سوداء في التاريخ السياسي الحديث) للقيام باعتداءات جسدية متكررة في حق مواطنين مغاربة ضاربة بعرض الحائط أقدس مقدسات مبادئ حقوق الإنسان.
إعلاميا: إصدار الأوامر إلى وسائل الإعلام الإسبانية لعدم تغطية الاعتداءات المتكررة على المغاربة في مليلية ولا مجرد ذكرها كخبر عابر، إعطاء التعليمات للصحفيين المعتمدين في الرباط بمقاطعة الندوة الصحفية التي خص بها ولد سلمى القيادي الأمني في مخيمات تندوف وسائل الإعلام ودعمه الصريح لمشروع الحكم الذاتي في حين أنها جندت كل صحفييها المعتمدين في الرباط وآخرين من إسبانيا لمتابعة المسلسل التلفزيوني الممل لأمينة حيدر.
وإذا كنا نتفهم قلق صديقتنا إسبانيا بفعل تضرر مصالحها بسبب مشاريع المغرب المتوسطية فإننا نهمس في أذنها بأن نوعية الرسائل التي توجهها لتعبر عن استياءها غير مناسبة وسيكون مفعولها عكسيا إذ ستجعل الرأي العام المغربي يمر من الإحساس بالتماهي والتضامن والمحبة الذي تجسد بخروج آلاف المغاربة يهتفون باسم الفريق الوطني الإسباني لكرة القدم (وحاملين العلم الإسباني؟) إلى إحساس نقيض مشوب بالإحباط والغضب...
إسبانيا ترى أن نجاح المغرب في مشروعه السلمي الديموقراطي الداخلي وفي مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية المسترجعة ستجعل مطالبه تطال مجالات جغرافية أخرى...
في هذا السياق، تلقيت في الأسبوع الأخير مكالمات من طرف بعض الصحفيين الإسبان المعتمدين في الرباط يستفسرون فيه عن رأيي كممثل لجمعية تعنى بالعلاقات المغربية الإسبانية في الأحداث الأخيرة التي طفت على سطح هذه العلاقات...جميع الأسئلة التي تم طرحها علي كانت استدراجية للوصول إلى السؤال المفتاح: موضوع سبتة ومليلية...
وكان الجواب، كما قلته في العديد من المناسبات وما زلت أدافع عنه: شخصيا، أعتقد أن أي مطلب مهما كانت شرعيته لا يجب أن يستند فقط على مبدأ العدالة بل عليه أن يتجاوزه للتأسيس لمشروع مبني على ثقافة السلم، مشروع يقوم على تحقيق استفادة طرفي النزاع من الموارد الاقتصادية التي توفرها المنطقة المتنازع عليها وتحقيق التنمية البشرية، مشروع يعترف بالمعطى الجغرافي وأيضا بالحقوق الثقافية، مشروع يعتمد مقاربة ترى الحدود بكثير من منظور الجغرافيين وقليل من منظور المختصين في القانون الدولي، حدود تمحوها حركية التبادل المتكافئ والمتكامل وتجعلها دون أهمية.
لأن الحدود أصلا توجد في العقول و لأن الحدود الحالية في سبتة ومليلية بقدر ما تمنح فرص شغل مؤقتة لبعض الآلاف من المغاربة بقدر ما تدمر اقتصاده وهذه الوضعية غير قابلة للاستمرار في ظل التحولات الكبرى التي يعرفها العالم وتعرفها المنطقة، وضعية لا مكان لها في المغرب القادم المنخرط بثبات في المنظومة الإقليمية والدولية...
ترى عن أية حدود نتكلم في زمن العولمة؟ في زمن الاتحاد الأوروبي؟ في زمن أصبح فيه المغرب شريكا متقدما لهذا القطب الاقتصادي والسياسي؟
ترى عن أية حدود نتحدث في وقت تتهاوى فيه الحدود من جراء الضغط المتزايد الذي تمارسه البنيات الاقتصادية والسياسية للعولمة على الدولة الوطنية بمفهومها التقليدي القائم على الحدود؟
إنها دعوة للتفكير المتأني في الحاضر والتفكير المستقبلي في وضعية متحولة باستمرار...
لا يمكن بتاتا أن تتطور العلاقات المغربية الإسبانية إلى المستوى المفترض وتتم تسويات الملفات العالقة بين البلدين حاليا بعقليات ماضوية وموازين قوى أقربها ينهل من القرنين الثامن والتاسع عشر.
العلاقات المغربية الإسبانية ليست اليوم مسألة تتعلق بتمويل النبش في القبور بقدر ما تهم تجديد العقيدة...
حتى نكون بالفعل صناعا للسلم بين الشعبين والبلدين.
المغرب مستعد كما يقول الإعلان الذي تبثه القنوات التلفزية الإسبانية والارتقاء بالعلاقات المغربية الإسبانية يحتاج إلى رجال دولة في إسبانيا مقتنعين بضرورة تقدم هذه العلاقات بدل الاكتفاء بالمناوشات التي لا تسعى إلا إلى الحفاظ على الحالة كما هي عليه حتى ولو كان ذلك على حساب حقوق الإنسان ومشاعر المغاربة...
و هذا التقدم لن يكون إلا عبر تجديد العقيدة، تحرير العقول وتحطيم الأوثان...
إننا نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى ذلك الشعاع الصغير الذي يطرد العتمة. د. محمد نوري
رئيس جمعية القنطرة المغرب-إسبانيا nourimar@gmail.com