واشنطن تترك الباب موارباً للحوار مع طهران

ليس مهماً التوقيت

واشنطن ـ اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان الولايات المتحدة تبقى "منفتحة على الحوار" مع ايران بشأن برنامجها النووي، وفق مقابلة صحافية نشرت الوزارة نصها الاحد.

وقالت كلينتون في المقابلة التي اجرتها معها صحيفة نيويورك تايمز "نبقى منفتحين على الحوار، لكنهم يعلمون ما يتحتم عليهم القيام به. عليهم ان يطمئنوا الاسرة الدولية بالاقوال والافعال بشأن اهداف برنامجهم النووي".

وتابعت ان "المخاوف لا تتركز على الموعد الذي سيحصل فيه الايرانيون على السلاح النووي بقدر ما تتركز على معرفة ما اذا كانوا يسعون لذلك".

وقالت "سواء استغرق الامر ستة اشهر او سنة او خمس سنوات، فان مخاوف اصدقائنا وحلفائنا ناجمة عن قلقهم العميق من حصول ايران على السلاح النووي".

واكدت "سوف نواصل على الطريق الذي نسلكه بمعزل عن مسألة التوقيت لاننا نعتقد ان هذا الطريق هو الانسب لتغيير سلوك ايران".

ونشرت وزارة الخارجية المقابلة مع كلينتون الاحد غداة نشر الصحيفة مقاطع منها.

وتتهم الولايات المتحدة ايران بالسعي لحيازة السلاح النووي تحت ستار برنامجها المدني، الامر الذي تنفيه طهران.

واصدر مجلس الامن الدولي في التاسع من حزيران/يونيو قراراً فرض عقوبات دولية مشددة على ايران، تلتها عقوبات اميركية واوروبية احادية على الجمهورية الاسلامية.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعلن في مطلع الاسبوع انه لا يزال مستعدا للتفاوض مع ايران حول برنامجها النووي، مؤكداً في الوقت نفسه ان العقوبات المشددة على طهران بدأت تؤتي ثمارها.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست ان اوباما ابدى انفتاحه على فكرة ان يتاح لايران تطوير برنامج نووي مدني اذا ما قدمت "اجراءات لبناء الثقة" بشأن عدم سعيها لحيازة السلاح الذري.