قيادي سابق بالبوليساريو يكشف معاناة اللاجئين الصحراويين

46 ألف شخص فقط يستفيدون من المساعدات الإنسانية

الرباط ـ ناشد القيادي السابق بجبهة البوليساريو فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم المنتظم الدولي ومنظمات حقوق الإنسان أن تعمل من أجل الكشف عما أسماه بـ"الجرائم" التي قال بأنها "ارتكبت وما تزال ترتكب داخل مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري من طرف قادة الجبهة"، وأشار إلى وجود مآسي ومعاناة واختطافات وقعت داخل المخيمات.
وكشف القيادي السابق بجبهة البوليساريو، الذي عاد إلى المغرب مؤخرا، النقاب في حديث صحفي أذاعته القناة التلفزيونية المغربية الأولى الخميس، عن أن 46 ألف شخص، فقط هم من يستفيدون من المساعدات الإنسانية الموجهة للمحتجزين بمخيمات تندوف، حيث أكد "أنه كان يشغل منصب مدير لأمن الهلال الأحمر، وكان يتوصل بوثائق لـ"البوليساريو" تؤكد استفادة 46 ألف نسمة فقط من هذه المساعدات.
وتأتي تصريحات ولد علي سالم للتلفزيون المغربي في سياق استمرار الخلاف بين المغرب والبوليساريو حول سبل حل الخلاف بينهما بالنسبة لمستقبل الصحراء الغربية، حيث تتمسك المغرب بجدية أطروحتها القاضية بمنح الصحراء الغربية حكما ذاتيا في إطار السيادة المغربية بينما تتمسك البوليساريو بتقرير المصير حلا لهذه الأزمة. (قدس برس)