مجلة سعودية تناقش المجلات الثقافية وأزمة القراءة

خطوات على الطريق

الجوف (السعودية) ـ تدخل "الجوبة" في مواجهات أربع، الأولى مع الناقد الدكتور سلطان القحطاني الذي طالب بإصلاح التعليم من داخل البيئة المحيطة بالطالب، وليس بالنظريات المعرفية المجردة. وهو لا يعتبر "بنات الرياض" رواية، إنما هي نص يمثل خواطر صاحبتها. وأن قصيدة النثر لم ولن تثبت كقصيدة في الثقافة العربية، فهي هجين بين النثر والشعر.
والمواجهة الثانية مع القاص المغربي أحمد بوزفور المنشغل بفقرات عمود القصة إلى حد كبير وعميق، والذي يقول إن النصوص التي لم تمتعنا لا قيمة لها، والتجريب ثورة على الذات.
وجاءت المواجهة الثالثة مع الشاعر والكاتب المصري أحمد عبدالمعطي حجازي الذي يقول إن الشعر لن يموت، وقصيدة النثر عند الكثيرين ثمرة انحطاط لغوي. وإن المرأة موجودة في شعره. وفي شعره نحس رائحة الأرض والتراب والمرأة.
أما المواجهة الرابعة فمع الشاعرة والكاتبة العمانية فاطمة الشيدي التي وَهَبَتْ نفسها للقصيدة، ودخلت فلوات اللغة الشعرية بطفولة بهية أكثر اخضرارا، وكلما نادتها نوارس الحنين والجنون لطقوس الكتابة، استعجلت الانخراط في محاورة الصمت والنسيان والكلام الأكثر ألفة.
ويحمل العدد 28 من مجلة "الجوية" الثقافية، ملفا خاصا عن "المجلات الثقافية – قراءة في أزمة القراءة" شارك فيه كل من هشام بنشاوي وعبدالرحمن الدرعان وملاك الخالدي وإبراهيم الحجري ووضحى آل زعير وخالد فهمي وعبدالدائم السلامي وعمران عزالدين ومحمد البشتاوي، متضمنا افتتاحية المشرف العام على المجلة إبراهيم بن موسى الحميد التي خصصها للحديث حول المجلات الثقافية ودورها و تجربة مجلة الجوبة.
وتقدم "الجوبة" مواضيع نقدية لكل من ظافر الجبيري، وصبري مسلم، وإبراهيم الحجري، ونجاة الزباير. في عددها وتنشر دراسات.. منها "أشكالُ التَّناصّ القرآنيّ في شِعْرِ أبِي العلاءِ المَعرّي" لإبراهيم الدهون. ودراسة عن "أقنعة خورخي لويس بورخيس" لسعيد بوكرامي، ودراسة سمير الشريف عن "حكاية شعبية متداولة مع سبع دول عربية هي: السعودية، الأردن، فلسطين، سوريا، مصر، الكويت، اليمن، وفقا لما جاء في كتاب الباحث الأردني "طه الهباهبة".
وكانت الدراسة الرابعة في "الخطاب المعرفي للشعر" لمحمد جميل أحمد، الذي تناول فيها المعرفة وماهية علاقتها بالشعر. والإشكال الذي ينشأ من تأويل الشعر ضمن شروط المعرفة.
وفي باب نوافذ تنشر "الجوبة" مواضيع لكل من جعفر العقيلي، وراضي صدوق، وإسلام جابر علام، وفريال الحوار، وتقريرا خاصا عن ندوة أدوماتو الثانية التي أقامتها مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية في منطقة الجوف بحضور عدد من الباحثين والآثاريين من مختلف الدول العربية.
وتنشر المجلة قصصا لعبدالله السفر، وإبراهيم الحميد، ومحمد الشقحاء، وإلهام عقلا البراهيم، وحسن بطران، ونور الجندلي، وإبراهيم شيخ. وقصائد لكل من سلطان السبهان، وأحمد الملا، وعبد الله ألأقزم، وصلاح غزال، ومحمد عبدالعزيز العتيق، وثاني الحميد. وقراءات لكتاب "جغرافية منطقتي الجوف وحائل في كتابات الرحالة الغربيين" لياسمين صالح، وكتاب "خطوات على الطريق" لمعاشي العطية، وديوان "تجليات الوجد والمطر" لسليمان العتيق. ودراسة حول تنمية الموارد البشرية ودورها في تعزيز الميزة التنافسية للوحدات الاقتصادية والمصرفية.
وتصدر غلاف العدد صورة تمثل عددا من المجلات الثقافية العربية، تكاملا مع ملف العدد 28 عن المجلات الثقافية.
يذكر أن "الجوبة" مجلة ثقافية تصدر كل ثلاثة أشهر ضمن برنامج النشر ودعم الأبحاث بمؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية بمنطقة الجوف السعودية.