مغاربة هولندا وسلاح الاندماج الرياضي

بقلم: التجاني بولعوالي
إبراهيم أفولاي المغربي الهولندي

تعتبر قضية اندماج الأجانب في المجتمع الغربي عامة، والهولندي خاصة، من بين أهم القضايا التي شغلت وتشغل الرأي الخاص والعام في هولندا، طوال أكثر من عقدين زمنيين، ومع أنه على المستوى العملي تم حسم هذا الموضوع منذ أمد ليس بالقصير، وحدد مفهوم الاندماج، من جهة أولى، في تعلم لغة البلد المضيف والتحدث بها بشكل سليم ومفهوم، ومن جهة ثانية في التعرف على ثقافة ذلك البلد وتقاليده وقوانينه واحترامها وأخذها بعين الاعتبار.
إلا أن الإشكال يظل عالقا، عندما يتصل ذلك الموضوع بما هو سياسي، إذ يطغى التوظيف الأيديولوجي لقضية اندماج الأجانب والمسلمين في المجتمعات الغربية، فيؤول كل تيار أو حزب سياسي ذلك الاندماج، وفق رؤيته وتعاطيه لما هو أجنبي، وهو تأويل يتراوح بين التعامل الإيجابي السمح مع ملف الاندماج، كما هو الشأن لدى الأحزاب المتعاطفة مع الأجانب، كأحزاب كتلة اليسار، التي تحترم الوجود الأجنبي والإسلامي في الغرب، وتسعى حثيثا إلى إدماج الأقليات الأجنبية في المجتمعات الغربية، مع أخذ هوياتها الأصلية بعين الاعتبار، وبين التعامل الصارم، كما تصنع أحزاب اليمين والوسط، التي تشدد على اندماج الأجانب في الواقع الغربي الذي ينتظمون فيه، دون أن تكترث بالإرث الثقافي والديني والتاريخي الذي يحملونه، ولا بالهوية التي ينتمون إليها، إذ أن مقصدها الأول والأخير هو تحقيق سياسة الاندماج بصيغة صارمة وبكيفية سريعة، ولو اقتضى ذلك تنازل الأجانب عن هوياتهم الأصلية، الذي ما هو إلا الذوبان الكلي في الثقافة الغربية المستضيفة!
ويبقى التعامل الثالث، وهو تعامل أشد مضاضة وفظاعة، تتزعمه التيارات السياسية المعادية للأجانب والمسلمين، كأحزاب اليمين المتطرف والنازية الجديدة وغيرهما، وهو تعامل ينبني على رفض الآخر، الوافد على الحضارة الغربية، ومطالبته قانونيا وإعلاميا بمغادرة التراب الغربي، وعادة ما يكون ذلك الآخر هو الإسلام، الذي يستعار له مصطلح "الخطر الأخضر"، ويتهم بأنه يشكل تهديدا للمجتمعات الغربية، وتذرعا بذلك تجند وسائل الإعلام، وتجيش أقلام المفكرين، لتنسج قصة ما يطلق عليه اليوم في الغرب "ظاهرة الإسلام – فوبيا".
في هذا الخضم، كثيرا ما تنطلق مختلف الاتجاهات الإعلامية والسياسية والفكرية، لتتناول قضايا الأجانب والمسلمين وشؤونهم، وهي ترتدي نظارة بلونين "الأبيض والأسود!"، لا تتبين من خلال زجاجها الداكن إلا الوجه الإشكالي للأقليات الإسلامية والأجنبية في الغرب، وهذا ما ينطبق، بشكل أو بآخر، على السياق الهولندي، الذي عادة ما تنكب وسائل إعلامه الذائعة الصيت على مشاكل الأجانب عامة، والمغاربة خاصة، وينشغل مثقفوه ومفكروه بالنتائج غير المحمودة للوجود الأجنبي والإسلامي في هولندا، فتنشد أنظارك لعناوين مضغوطة، ومخطوطة بالبنط العريض كـ: الإرهاب، التطرف، اضطهاد المرأة، قتل المرتدين، ختان البنات، قذف الشواذ، معاداة اليهود، وغير ذلك كثير.
إن هذه الصورة التنميطية لن تتغير، إلا إذا ما عمد قسم عظيم من الفكر والإعلام الهولنديين إلى استبدال نظارته التقليدية ذات اللونين "الأبيض والأسود!"، بنظارة أخرى ذات ألوان الطيف السبعة، أو ألوان قوس قزح، أو ألوان الله، كما يسميها البعض، وهي ألوان ترمز إلى أحاسيس الأمل والطمأنينة والبهجة والتعايش، التي ينشدها كل إنسان سوي على الكرة الأرضية. ولا ينبغي أن يفهم من هذا الكلام، أنه ليس ثمة من المثقفين الهولنديين من يحمل رؤية متوازنة ومتسامحة حول مكونات المجتمع الهولندي برمته، بل العكس، هناك العديد من الإعلاميين والسياسيين والمثقفين الهولنديين الشرفاء، الذين يتعاطون مع قضايا الأقليات الأجنبية والإسلامية بموضوعية واحترام، ويستحق أن يطلق عليهم عقلاء الغرب أو حكماؤهم.
إن ألوان الحياة التي يحملها الطيف، لن يتلون بها الواقع الذي ننخرط فيه، إلا إذا ساهم كل واحد منا بنصيبه في خدمة ذلك الواقع، على أساس من التعاون والتقدير والإصغاء، مما سوف يجعلنا لا محالة نجني قطوف الأمل والطمأنينة والبهجة والتعايش الدانية، وهذا ما يسري بشكل عام وموسع على المجتمع كذلك، الذي كلما اتحدت مكوناته المختلفة، وتكتلت عناصره المتنوعة، حول ما يجمعها من قواسم ومقاصد، كلما تحققت فيه الرفاهة والتعايش والأمن.
من هذا المنطلق، آن الأوان للنخبة السياسية والثقافية الغربية أن تتنازل عن منهجها الانتقائي والتنميطي، فتتعامل مع قضايا الأجانب والمسلمين بشمولية وتوازن، تمكنها من تجاوز عتبة الاقتصار على الجانب الإشكالي لدى الأقليات الأجنبية، إلى مستوى أرحب، وهو الجانب الإسهامي، حيث يعج الواقع الغربي بإنجازات الأجانب والمسلمين وعطاءاتهم، على مختلف الأصعدة، سواء أكانت اقتصادية، أم سياسية، أم ثقافية، أم غير ذلك.
وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى الحضور المغربي والأمازيغي المكثف في المجتمع الهولندي المتعدد الثقافات، من خلال مختلف الإنجازات والأنشطة والفعاليات، كجمعيات المجتمع المدني التي تقدر بأكثر من 1500 جمعية ومؤسسة ثقافية، والشركات الاقتصادية الربحية التي يصل عددها إلى 7000 شركة، والكفاءات العلمية الكثيرة التي تكاد لا تخلو منها أي جامعة أو معهد هولندي، والفاعلين السياسيين الذين اقتحموا الأحزاب والمؤسسات الرسمية الهولندية، وغير ذلك. مما يثبت، بما لا يدع أي مجال للشك أو التشكيك، أن الأقلية المغربية والأمازيغية المستقرة في هولندا، حققت اندماجا اجتماعيا وثقافيا مهما في السياق الهولندي، وأن تقارير بعض وسائل الإعلام وتصريحات بعض السياسيين المشئومة، ينبغي أن تفسر في إطار التوظيف الأيديولوجي لقانون إدماج الأجانب.
ويتحدد آخر مظهر من مظاهر اندماج المغاربة الإيجابي والمثمر في بوتقة المجتمع الهولندي، في الإسهام الرياضي اللافت للنظر للشباب الهولندي من أصل مغربي، في العديد من الممارسات الرياضية الهولندية المحلية والوطنية، وهذا ما نستعير له مصطلح الاندماج الرياضي، قياسا على الاندماج الثقافي أو السياسي أو الاجتماعي أو غير ذلك. فانطلاقا من العشرية الأخيرة بدأ يتبلور الحضور الرياضي المغربي في الممارسة الرياضية الهولندية، من خلال مختلف الرياضات الفردية والجماعية، الذكورية والنسوية، التي يقبل عليها الشباب المغربي بلهفة تامة، ككرة القدم والعدو الريفي والسباحة والرياضات الحربية: مثل الكراتيه والجودو والكيك بوكسينغ وغير ذلك. إلى درجة أنه تتكاثر النوادي الرياضية المغربية وفرق كرة القدم بشكل لافت، لا سيما في أحياء المدن الكبرى، التي تقطنها أعداد كبيرة من المغاربة، ولا يخلو أي حي من فريق لهواة كرة القدم، أو ناد متخصص في رياضة حربية، حتى أن موقعا إخباريا هولنديا، كتب أن المغاربة مدمنون على نطاق واسع على رياضة الكيك بوكسينغ!
في الحقيقة أن سلطان الرياضة ذو تأثير خارق، في صياغة مواقف الناس من بعضهم البعض، فصورة المجتمع حول الأبطال عامة، وأبطال الرياضة خاصة، عادة ما تكون إيجابية ومحترمة، بل وأن ثمة من السياسيين من يحسد الرياضيين على نجاحهم وشهرتهم، وبمعنى آخر، أن الإنسان الذي يحقق نجاحا رياضيا لوطنه وأمته، غالبا ما يقابل من المجتمع بالتقدير والتبجيل، بل ويتعمق ذلك الإحساس أكثر، عندما يتحلى البطل بمحاسن الأخلاق ومحامدها.
إن حدث كأس العالم (2010) بأفريقيا الجنوبية، أماط اللثام عن مسألة من الأهمية القصوى بمكان، وهي أنه من شأن الرياضة أن تحقق ما لم تحققه السياسة، وتصحح صورة ذويها في عيون الغير، وهذا ما ينطبق، بشكل ما، على النموذج الهولندي في علاقته مع الأقلية المغربية، التي تمكنت من أن تحضر بقوة في المنتخب الهولندي بلاعبين مهمين "إبراهيم أفولاي وخالد بولحروز"، أبانا عن مهارة هائلة فاجأت المجتمع الهولندي، الذي يرى دوما في الشباب من أصل مغربي وأمازيغي، مجرد مجرمين ومخربين ولصوص!
ثم إنه بالإضافة إلى ذلك الاسمين الكرويين المعتبرين، أنجبت الأقلية المغربية والأمازيغية بهولندا، مئات الأسماء الشابة، في مختلف الرياضات والفنون والعلوم، وفيما يتصل بكرة القدم وحدها، تسترعي انتباهنا الأسماء الآتية: منير الحمداوي وإسماعيل العيساتي ومحمد علاش وإدريس بوسته وكريم الأحمدي، وغيرها كثير، ويثبت الحديث عن هذه الكفاءات المغربية المتميزة، عكس الصورة النمطية السلبية التي يسوقها الإعلام الهولندي المؤدلج، إنها باختصار تام، كفاءات ناجحة في مسارها الحياتي والمهني، يفتخر بها المجتمع الهولندي بمختلف مكوناته وأطيافه، مما يبعثر أوراق السياسيين المتطرفين، الذين يعادون كل ما هو أجنبي وإسلامي ومغربي، ويجعلهم مبهوتين أمام الأمر الواقع، لا يعرفون؛ أيقدمون رجلا أم يؤخرونها؟!
وقد أصاب اللاعب أفولاي كبد الحقيقة عندما صرح لجريدة ND الهولندية المشهورة، بأنه يطمح إلى المساهمة في تصحيح صورة المغاربة في هولندا، حيث غالبا ما يتم التركيز على الجانب السلبي! مما يكشف عن وعي عميق لدى هذا الشاب بأهمية استثمار نجاحه الرياضي في خدمة الأقلية المغربية في المجتمع الهولندي، وما الحضور المغربي المتميز في الفريق الكروي الهولندي لنهائيات جنوب أفريقيا، إلا شاهد على الدور الفعال الذي قد تؤديه شريحة الرياضيين في لم شمل المغاربة، وتقوية مكانتهم داخل الواقع الهولندي، حيث أنه منذ انطلاق هذه الكأس، التي أبلى فيها الفريق البرتقالي بلاء حسنا، ونظرة العديد من الهولنديين إلى الأقلية المغربية تتغير وتتحسن ولو نسبيا! وما أكثر مغاربة هولندا الذين يحلمون بدخول اللاعب أفولاي الميدان، ومساهمته في منح هذا اللقب الأول من نوعه للمملكة الهولندية، عندئذ سوف تراجع الكثير من الجهات الهولندية حساباتها بخصوص مواطنيها المغاربة الأصل.
عود على بدء، إن مغاربة هولندا لم يكونوا، على الإطلاق، حجر عثرة في طريق اندماجهم البناء في المجتمع الهولندي، بالكيفية القانونية التي طرحها المشرع الهولندي، إذا ما تم استثناء الجيل الأول الذي هاجر إلى الغرب، لا ليستقر هنالك ويندمج، وإنما ليعمل ويجمع بعض النقود، ثم يقفل راجعا إلى بلده الأصل، وثمة العديد من البراهين القطعية التي تثبت عكس ما تروجه التيارات المعادية للمسلمين والمغاربة، التي تلقي بالجميع في سلة واحدة، وهي تركز كما تمت الإشارة سابقا على الجانب الإشكالي في قضايا الأجانب والمغاربة، دون أن تكترث بالجانب الإسهامي، الذي يتسم بالتنوع والتنامي الملحوظ، كما تؤكد مختلف الإحصائيات الرسمية، سواء المتعلقة بأداء المجتمع المدني، أم بالتعليم العالي، أم بالبحث العلمي، أم بالإسهام الاقتصادي، أم بالمشاركة السياسية، أم بالإنجاز الرياضي، الذي نشهد الآن على مرأى من العالم حصاده الجيد.
فهل بإمكان الحضور الرياضي المغربي في الواقع الهولندي أن يساهم بقسطه في تصحيح النظرة التنميطية السلبية تجاه الأقلية المغربية، ومن ثم تحسين صورة الإنسان المغربي المسلم في المخيال الثقافي الهولندي؟.