قتلى بالمئات في معارك بين الجيش السوداني ومتمردي دارفور

'أكثر من 300 قتيل من العدل والمساواة'

الخرطوم - اعلن الجيش السوداني انه قتل "اكثر من 300 متمرد" وفقد "75 شهيدا" من جنوده في معارك وقعت في الاونة الاخيرة في دارفور غرب السودان حيث تدور حرب اهلية منذ 2003.

وهي من المرات النادرة التي يعلن فيها الجيش السوداني عن خسائر كبيرة في صفوفه اثر معارك مع المتمردين.

ونقلت وكالة السودان للانباء في وقت متاخر الجمعة عن اللواء الركن الطيب المصباح عثمان قائد المنطقة العسكرية الغربية ان "القوات المسلحة قد تمكنت من دحر قوات حركة العدل والمساواة بتلك المناطق وكبدتها خسائر كبيرة في الارواح والعتاد تمثلت في قتل اكثر من 300 متمرد واسر 86 آخرين وتدمير 86 سيارة تتبع للحركة بجانب الاستيلاء على 42 سيارة اخرى بحالة جيدة".

واضاف اللواء المصباح "ان القوات المسلحة قد احتسبت خلال تلك المعارك 75 شهيدا وعددا من الجرحى" مشيرا الى ان قواته "ما زالت تطارد فلول المتمردين حتى المناطق الحدودية".

وكان الجيش السوداني ومتمردو العدل والمساواة اشاروا في بداية الاسبوع الحالي الى اندلاع معارك جديدة في دارفور. واكدت قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي والامم المتحدة الاربعاء حدوث معارك في عدولة والكومة بدارفور غير انها لم تعط حصيلة لها.

وقوة حفظ السلام في السودان هي اضخم قوة من نوعها في العالم وقوامها اكثر من 20 الف جندي وشرطي ينتشرون في دارفور المنطقة الشاسعة في غرب السودان التي تشهد حربا اهلية معقدة منذ 2003 خلفت اكثر من 300 الف قتيل بحسب الامم المتحدة، وعشرة آلاف قتيل بحسب السلطات السودانية، علاوة على 2.7 مليون نازح.

وبالاضافة الى النزاع الدائر بين القوات السودانية والحركات المتمردة، تشهد المنطقة مواجهات دامية بين قبائل عربية متنافسة، واعمال قطع طرق تراوح بين السطو على السيارات وخطف العاملين الانسانيين.

ويضم اجتماع تشاوري حول دارفور السبت في الخرطوم مسؤولون رفيعو المستوى بينهم سكوت غريشن المبعوث الاميركي للسودان وثابو مبيكي رئيس مجموعة عمل تابعة للاتحاد الافريقي والين روي رئيس قسم عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة.