محمد بن عيسى: حضور الامارات إضافة نوعية لمنتدى أصيلة

معرض نادي تراث الإمارات في أصيلة

أصيلة (المغرب)- أكد محمد بن عيسى الأمين العام لمنتدى أصيلة المغربي أن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في المهرجان الحالي بالمغرب كضيف شرف تشكل إضافة نوعية للمهرجان نظرا لما تشهده الدولة حاليا من حراك ثقافي وأدبي وفني كبير.
وقال محمد بن عيسى في مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعيش حالة زخم كبير في الإبداع الثقافي والفني والأدبي وهو ما ت ترجمه من خلال مشاركتها المميزة في موسم أصيلة الثقافي لهذه السنة، معتبرا أن الإمارات في طليعة الدول التي تشجع على الإبداع والبحث العلمي والاهتمام بالأدباء والمفكرين والمبدعين والفنانين.
وأشاد بالمشاركة المميزة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المنتدى الى جانب مشاركة باقي الهيئات الثقافية والفنية الإماراتية، منوها بالفعاليات الثقافية والاقتصادية الإماراتية في المنتدى من خلال القراءات الشعرية ومعرض الكتاب الإماراتي والخيمة التراثية ومعرض اللوحات التشكيلية الإماراتية والمشاركة الإماراتية في رسم الجداريات ومعرض نادي تراث الإمارات ومعرض مصدر للطاقة المتجددة والمشاركات الفنية من خلال الفرقة الوطنية الشعبية للتراث التي رسمت أجواءا فنية تفاعلية رائعة جذبت المئات من الجمهور المغربي والأجنبي بالإضافة إلى تنظيم سهرة فنية كبرى وتقديم عروض يومية على آلة القانون والعزف على العود من طرف شباب استطاعوا بأناملهم الفنية الرقيقة صناعة حالة تميز كبيرة في الإبداع الفني بصيغة إماراتية إلى جانب استعراض الإمارات لإنجازاتها التعليمية والعلمية وإبراز مواطن التنمية والتقدم في الدولة.
وقال الأمين العام لمنتدى أصيلة أن المشاركة الإماراتية لا تحظى فقط باهتمام الجمهور المغربي بل أيضا باهتمام المشاركين من 45 دولة يزورون أصيلة للمشاركة في فعاليات المنتدى الثقافي .
وكان الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان قد وجه بإهداء الكتب وكافة المطبوعات المعروضة في رواق مركز زايد للبحوث والدراسات التابع لنادي تراث الإمارات إلى مكتبة الأمير بندر بن سلطان بعد اختتام فعاليات منتدى أصيلة حتى يستفيد منها الباحثون والطلاب وعموم القراء في مدينة أصيلة.
وأشاد الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان باختيار دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف للدورة الـ32 لمنتدى أصيلة وما أضفته هذه المشاركة الإماراتية من تنوع ثقافي وعرض فني وتراثي لتعريف الجمهور الأصيلي خاصة والجمهور المغربي عامة بالزخم الإبداعي الثقافي والفكري والفني الإماراتي.
ورحب بفكرة تخصيص جناح للقراءة في معرض مركز زايد للبحوث والدراسات التابع لنادي تراث الإمارات في مكتبة الأمير بندر بن سلطان.
وقال جمعة الدرمكي رئيس وحدة المتاحف والمقتنيات بمركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات أن المعرض يضم جميع الإصدارات الخاصة بالنادي بالإضافة إلى كتب تتحدث عن التراث والعادات والتقاليد المحلية والعربية والإسلامية ودواوين شعرية متخصصة ومتميزة في الحقول والميادين تعبيرا عن الحب والوفاء المستمرين لمؤسس الدولة وتخليدا لمسيرته العطرة الشيء الذي من شأنه تعريف القارئ المغربي بأوجه الحضارة والثقافة في الإمارات العربية المتحدة.
وأضاف الدرمكي أن معرض نادي تراث الإمارات يستقطب عددا من الزوار من مختلف الفئات العمرية بفضل تنوعه وتميزه حيث يحتوي على صور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أثناء زياراته للمملكة المغربية وصور اللقاءات بين قائدي البلدين الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات والملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية والشهادات والأوسمة التي حصل عليها رئيس الامارات الراحل من كبار قادة العالم والمؤسسات والشخصيات السامية والأظرفة التي تحمل صورة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومفاتيح المدن المغربية التي أهديت له.
وأشاد المشاركون في منتدى أصيلة بمعرض نادي تراث الإمارات وإسهاماته إلى جانب المعارض الإماراتي الأخرى للكتاب والفنون التشكيلية وفن الخط وغيرها في تقديم صورة متكاملة عن تراث وحضارة الإمارات العربية المتحدة لعموم الزوار من المغاربة والعرب والأجانب.
واهتمت وسائل الإعلام بمشاركة نادي تراث الإمارات ونوهت بالمعرض الذي أقامه مركز زايد للبحوث والدراسات التابع لنادي تراث الإمارات وأشارت إلى ذلك وكالة المغرب العربي للأنباء والقنوات التلفزيونية والإذاعات المحلية والصحف الصادرة في المملكة المغربية.