هاري تزالس: جمال الإسكندرية في ماضيها

مواقف إنسانية

الإسكندرية – أصدر مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط بمكتبة الإسكندرية، كتاب "سبعة أيام في سيسل"، لمؤلفه هاري تزالس، وترجمة سوزان ماندوفالو باور، وهو ثاني مؤلفات الكاتب المترجمة للإنجليزية من اليونانية عقب إصداره كتاب "الوداع للإسكندرية".
يقع "سبعة أيام في سيسل" في 242 صفحة، ويضم سبعة فصول، يتناول من خلالها الكاتب سبعة أيام قضاها بالإسكندرية في فندق سيسل عام 1990، ويتحدث فيها عن كل ما صادفه من أماكن، ومواقف، وشخصيات عاش معها أياما قليلة، ولكن ربطته بهم علاقة وثيقة ولحظات مميزة.
ويصف هاري تزالس زيارته لمدينة الإسكندرية، التي قضى بها طفولته، وغاب عنها منذ أن كان في العشرين من عمره، إلى الحنين دفعه للعودة بهدف عمل كتاب إرشاد للإسكندرية، فعاد لاستعادة الذكريات في المدينة التي قضى فيها طفولته، لعله يجد في أحد أركانها هذا الطفل الذي عاش بها يوماً.
ويشير الكاتب في الفصل الأول إلى أنه فضّل أن يقضي أول يوم له في الإسكندرية وحيداً دون مرافق أو مرشد، فبالرغم من طول فترة غيابه عنها إلا إنه لا يزال يشعر أن هذه بلده التي لا يحتاج إلى من يرشده بها.
ويصف تزالس كيف أنه عندما ذهب ليتجول بالمدينة ليستعيد ذكرياته، وجد نفسه وحيداً، فكل الوجوه أصبحت غير مألوفة، ولم يعد له بها أصدقاء أو معارف ليشاركهم اشتياقه لكل ركن بها.
ويؤكد الكاتب أنه أحب البحر كثيراً، لأنه الشيء الوحيد الذي لم يتغير مع مرور الزمن، بعكس كل الشوارع والمتاجر والشخصيات التي تغيرت، وأصبحت لا تشبه ما كان يراه في طفولته. وعبر تزالس عن وجهة نظر مميزة تجاه الإسكندرية، مختلفة عن أفكار أي زائر آخر، فهو يرى جمالها في ماضيها، وليس بما يوجد بها في الحاضر، وينظر إليها بقلبه وخياله وليس بأعين لا ترى إلا الأشياء السطحية الملموسة، فهو يرى بها كل المقومات التي تجعلها مدينة جميلة، ولكن ينقصها أن يخلق منها كل شخص مدينته الخاصة.
ذهب الكاتب في يومه الثاني إلى مقابر اليهود، فوجدها كئيبة لا يزورها زائر، حيث أتت بعثة وفتحت كل القبور لأخذ البقايا والعظام الموجودة بداخلها، وأصبحت كلها فارغة، ولم يجد هناك سوى ما كتبه أهالي الموتى على القبور من كلمات يمدحوا بها من مات، ويطلبوا من الأحياء الصلاة لهم. ويصف الكاتب الضيق الكبير الذي أصابه في هذه الزيارة، خاصة عندما وجد مقبرة لفتاة في الثانية عشرة من عمرها، كتبت والدتها عليها أنها ترفض أن تصدق أن أغلى ما لديها قد سلب منها للأبد، وتتساءل لماذا لم يعد الناس يتقربون إلى الله بالصلاة؟
وعثر تزالس خلال إقامته بالإسكندرية على مومياء في وسط المدينة في أحد المتاجر بشارع فؤاد، واعتبر هذه الصدفة فرصة منحها له القدر، ومن الصعب أن يحظي بها أي إنسان، حيث ترجع هذه المومياء إلى القرن السادس قبل الميلاد، وسمح له صاحب المتجر الإطلاع عليها في ظروف وأحداث غامضة يتناولها المؤلف في الكتاب.
وتحدث عن موقع مقبرة الإسكندر الأكبر، وأكد أنها مفقودة بمكان ما في الإسكندرية، وأن أي إدعاء بوجودها في بلدة أخرى هو ادعاء كاذب، حيث إن الإسكندر الأكبر توفي في الثالثة والثلاثين من عمره، وكان يتمنى أن يدفن في سيوه ولكن ظروف الوفاة أدت إلى دفنه في بابل، وبعدها نقلت الجثة إلى مصر، ودفنت في الإسكندرية، وقد زارها الناس من كل أنحاء العالم حتى اختفت بعد القرن الثالث، ولا يعرف أحد مكانها حتى الآن.
وفي اليوم الرابع، زار تزالس مدافن الجيش بالعلمين مع رفاقه، وكاد يشعر هناك بأرواح الجنود المنتشرة في المكان. ووجد بعض المقابر التي دفن بها جنود الجيش المنتصر، أما جيش الحلفاء المنهزمين فلم يدفن الجنود عقب الحرب مباشرة، ولكنه أرسل بعثة لتأخذ البقايا إلى بلادهم. وقال إنه بالرغم من الخسائر التي أعقبت معركة العلمين بموت أكثر من 7000 جندي من الحلفاء، وتعاقب كل الحروب في العالم، إلا أن الواقع يؤكد حتمية استمرار الحروب.
ويصف المؤلف في "سبعة أيام في سيسل" مدينة رشيد التي تبعد عن الإسكندرية بـ 65 كيلومترا، وتوجد على الفرع الغربي من نهر النيل، وأكد أنها مدينة تعود بزائريها في رحلة إلى الماضي، حيث يوجد بها مباني ترجع إلى القرن السابع عشر، وعدد من المساجد والكنائس الأثرية المدهشة التي تعكس الأصالة والتاريخ.
وتحدث عن حجر رشيد الذي يحتوي على كتابات بثلاث لغات هي: الهيروغليفية والمصرية الشعبية واليونانية، وقد فك رموزه شامبليون وساعد العالم على الإطلاع على تاريخ مصر القديمة والفرعونية.
وركز الكاتب في اليوم السابع والأخير من زيارته على زيارة "بازار الإسكندرية"، الذي وجد فيه كل ما لذّ وطاب من فواكه أرض نهر النيل، وأنواع مختلفة من اللحوم والأسماك والخضروات، وكل ما يتعلق بالتراث المصري القديم مثل: العطور المصرية، والكحل، والحنة، وغيرها من الأشياء التي لا يمكن العثور عليها إلا في الإسكندرية.
ويشير المؤلف إلى المواقف الإنسانية التي تعرض لها بالإسكندرية وتأثر بها كثيراً، فيذكر هذه الأم التي كانت الأم والأب معاً لولدها وأفنت عمرها من أجله، وعندما أرسلته للخارج لإتمام تعليمه لكي يعود ناجحاً وتفخر به، ذهب وانقطعت أخباره، ولم يرسل لها خطاباً رداً على خطاباتها التي لا تتوقف عن إرسالها، فهي لم تفقد الأمل أبداً في أن يعود إليها، ولا تتوقف عن الحديث عنه مع كل الناس وكأنه ابن بار.
وفي نهاية الكتاب، أكد تزالس أنه يتعلق بالإسكندرية لأنها تحمل ذكريات طفولته، فهو يستطيع أن يربط بين حاضرها وماضيها، وهذا ما لم يستطع أغلب الزائرين الوصول إليه. وقال إن أهالي الإسكندرية ليسوا بحاجة إلى "كتاب إرشاد" يعرفهم بها، فهي موجودة دائماً في أرواحهم ووجدانهم.
يذكر أن هاري تزالس ولد في الإسكندرية عام 1936 وتعلم في مدارسها الفرنسية، كما أن والديه ولدا في المدينة ذاتها عقب استقرار عائلتهم بها في نهاية القرن التاسع عشر. وفي عام 1956 في خضم الهجرة الجماعية للأجانب من مصر، انتقل تزالس للعيش في أثينا باليونان؛ حيث عمل استشاريا بحريا؛ وخاصة في مجال الآثار والتضاريس البحرية لمدينة الإسكندرية في العصور القديمة والوسطى.
أسس تزالس المعهد الهيليني لدراسات الإسكندرية في العصور القديمة والوسطى عام 1997، وقام منذ ذلك الحين بقيادة بعثات بحرية أثرية دورية على شواطئ الإسكندرية.