لا بريطانيا ولا ليبيا.. النفط هو من أطلق سراح المقرحي

النفط يذلل الصعاب

لندن - أكدت شركة "بي.بي" البريطانية الخميس أنها ضغطت على الحكومة البريطانية أواخر عام 2007 بشأن اتفاق لتبادل السجناء مع ليبيا بسبب قلقها من أن يؤدي التأخر في اتخاذ قرار بهذا الشأن الى تعطيل اتفاق للتنقيب عن النفط قبالة السواحل الليبية.

وقالت (بي.بي) في بيان الخميس "قالت (بي.بي) لحكومة المملكة المتحدة اننا قلقون بشأن بطء التقدم المتحقق في التوصل الى اتفاق لتبادل السجناء مع ليبيا.

"نعرف أن ذلك قد يكون له أثر سلبي على المصالح التجارية البريطانية بما في ذلك تصديق الحكومة الليبية على اتفاق التنقيب الخاص بشركة بي.بي."

لكن "بي.بي" قالت انها لم تتدخل في المناقشات بشأن الافراج عن عبد الباسط المقرحي المدان بتفجير لوكربي.

وأضافت "قرار الافراج عن المقرحي في أغسطس 2009 اتخذته الحكومة الاسكتلندية. وليس لشركة (بي.بي) أن تعلق على قرار الحكومة الاسكتلندية. (بي.بي) لم تتدخل في اي مناقشات من هذا القبيل تتعلق بالافراج عن المقرحي."