الذهب يقتل إبل موريتانيا

خطر بيئي

نواكشوط ـ أعربت اتحادية تكتل القوى الديمقراطية بولاية إنشيري الموريتانية عن قلقها من ظهور حالات مرضية أدت الى نفوق سريع في صفوف بعض قطعان الإبل التي ترعى جوار مصنع الذهب لشركة "أم سي أم" بأكجوجت.

وأشارت اتحادية تكتل القوى الديمقراطية بولاية إنشيري في بيان لها الثلاثاء، إلى أنها لاحظت عدة وفيات مفاجئة ومتشابهة الأسباب العرضية لعدة أشخاص كانوا يعملون في نفس المصنع في الوقت الذي يوجد بعض الحالات المرضية مثيرة للتساؤلات من بينها الشلل والتوتر القلبي.

وقال البيان: "إن اتحادية التكتل بولاية إينشيري إذ تشجب تعامل السلطات المحلية و الوطنية مع هذا الخطر البيئي الناتج عن استغلال "أم سي أم" للذهب مع عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة والحملة الإعلامية في وسائل الإعلام الرسمية المفندة لوجود أخطار بيئية في مصنعي أكجوجت وتازيازت".

ودعت الاتحادية إلى فتح تحقيق شفاف تشارك فيه المخابر الدولية المتخصصة في المجال البيئي، وتنظيم أيام تحسيسية وإعلامية لإنارة الرأي العام للسكان المحليين من أجل تفادي المخاطر البيئية الناتجة عن استغلال منجم الذهب، والتفكير في تحويل مدينة أكجوجت إلى موقع آخر استعدادا للنتائج المتوقعة من التحقيق المخبري المرجو القيام به، وفتح ملف لمرتكبي الجرائم البيئية و المتعاونين معهم، وتعويض ذوي الضحايا والخسائر المادية الأخرى.

كما ناشدت اتحادية التكتل بإينشيري سكان الولاية إلى رص الصفوف والنضال من أجل حقوققهم الأساسية في الحياة وحتى لا يكون مصيرهم مهددا بالموت الجماعي.