الشباب: هجمات أوغندا هي البداية فقط

نيومباري: طرد الارهابيين، سلامُ العالم

مقديشو ـ شكر زعيم حركة الشباب المجاهدين الصومالية التي اعلنت مسؤوليتها عن اعتداءات اوغندا، منفذي هذه الاعتداءات متوعداً باعتداءات اخرى في المستقبل.

وقال محمد عبدي غوداني الملقب بأبي زبير في تسجيل صوتي بثته اذاعات عدة في مقديشو ان "ما حصل في كامبالا هو البداية فقط".
وكانت بوروندي أعلنت الاربعاء انها ستبقي مفرزتها المؤلفة من 2500 جندي في قوة حفظ السلام في الصومال على الرغم من تهديدات حركة الشباب.

وقال الميجر جنرال جودفرويد نيومباري رئيس اركان الجيش في بوروندي "لا داعي ان نسحب قواتنا لان الشباب هاجمت كمبالا وتعتزم مهاجمة بوجمبورا".

ودعا نيومباري الدول الافريقية الاخرى الى تقديم قوات لمساعدة قوات حفظ السلام البوروندية والاوغندية في الصومال.
وقال "اذا استطعنا طرد الارهابيين من الصومال فسوف يحقق العالم كله السلام".

ونفذت الحركة المرتبطة بالقاعدة هجمات استهدفت مطعماً مكتظاً وناديا للرجبي في العاصمة الاوغندية أثناء مشاهدة المشجعين للمباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم على شاشات التلفزيون.

وقال مسؤول رفيع في الحكومة الاميركية الثلاثاء انه توجد مؤشرات على صحة ادعاء جماعة الشباب الصومالية المسؤولية عن التفجيرات المميتة التي وقعت في اوغندا، وتعد هذه المرة الاولى التي تشن فيها هذه الجماعة هجوما خارج الصومال.