مسؤولان مصريان: 'الريس كويس'

تقارير غير صحيحة والتوريث غير وارد!

القاهرة - قال مسؤولان مصريان الأربعاء إن الرئيس حسني مبارك بصحة جيدة ونفيا قول صحيفة لبنانية إنه سيسافر إلى الخارج للعلاج.
وقال مجدي راضي المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري في مؤتمر صحفي "الرئيس بصحة جيدة" مضيفا أن التقارير التي نشرت في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بصحة مبارك غير صحيحة.
وعاد مبارك (82 عاما) إلى جدول مقابلاته مع المسؤولين المحليين والزائرين بعد خضوعه لعملية جراحية في ألمانيا في مارس- آذار. وخلال الأيام الماضية حضر عدة مناسبات عسكرية أذيعت وقائعها على شاشة التلفزيون.
وتناثر الحديث عن صحة مبارك بسبب قرارين متتالين بتأجيل اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كان يستعد لزيارة مصر.
وقال مسؤول كبير في الحكومة المصرية "ما نشر عن سفر الرئيس إلى ألمانيا شائعة. الرئيس بصحة جيدة" مضيفا أن مبارك سيعقد الاجتماعات الأسبوع المقبل كما هو مقرر.
وقال مسؤول إسرائيلي إن الاجتماع بين مبارك ونتنياهو تحدد له يوم الأحد المقبل. وقال مسؤول فلسطيني إن من المتوقع أن يجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مبارك في اليوم نفسه.
وكانت صحيفة السفير اللبنانية ذكرت أن سبب تأجيل الاجتماع أن مبارك سيسافر إلى ألمانيا لتلقي العلاج من جديد.
وهزت الشائعات عن صحة مبارك البورصة في السابق لعدم وجود خليفة واضح له. ولم يسبق أن اختار مبارك نائبا للرئيس وهو المنصب الذي كان يشغله قبل توليه رئاسة البلاد عام 1981.
ولم يقل مبارك ما إذا كان سيرشح نفسه لفترة رئاسة سادسة مدتها ست سنوات في الانتحابات التي ستعقد العام المقبل. وإذا لم يرشح مبارك نفسه فإن ابنه جمال (46 عاما) سيخلفه غالبا بحسب اعتقاد مصريين كثيرين. وينفي مبارك وجمال وجود مثل هذه النية.