اميري يغادر أميركا و'سيفضحها' فور وصوله الى إيران

'قصة خطفي مليئة بالتفاصيل'

طهران - اعلن عالم الفيزياء الايراني شهرام اميري في مقابلة مع قناة تلفزيونية ايرانية قبيل مغادرته الولايات المتحدة الى طهران الاربعاء انه سيكشف تفاصيل عن عملية "خطفه" من قبل عملاء استخبارات اميركيين.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانباراست "بفضل الجهود التي بذلتها الجمهورية الاسلامية وتعاون سفارة باكستان في واشنطن، غادر شهرام اميري قبل دقائق الاراضي الاميركية متوجها الى ايران عن طريق بلد ثالث".
ولم يوضح مهمانباراست في تصريحاته التي بثتها وكالة الانباء الطلابية، البلد الذي سيمر فيه اميري.
واكد الناطق الايراني ان ايران ستواصل "جهودها على الصعيد القانوني والدبلوماسي" ضد الحكومة الاميركية "لمسؤوليتها في خطف اميري".
واجرت القناة الايرانية "برس تي في" مقابلة مع اميري قبيل مغادرته الاراضي الاميركية.
وقال اميري ان "قصة خطفي مليئة بالتفاصيل (...) عندما اصبح في بلدي العزيز يمكنني ان اتحدث الى الصحافة بهدوء ورواية المحن (التي واجهتها) في الاشهر الـ14 الاخيرة".
وتابع انه سيوضح هذه القضية التي تبقى "لغزا لكثيرين".
واضاف "عندما اصل الى ايران ساوضح ادعاءات وسائل الإعلام الأجنبية والحكومة الأميركية التي تناولت سمعتي".
وتؤكد السلطات الايرانية واميري نفسه ان عناصر اميركيين قاموا "بخطفه" عندما كان في زيارة في السعودية لاداء العمرة. لكن الحكومة الاميركية تقول انه كان في الولايات المتحدة "بمحض ارادته (...) منذ بعض الوقت".
وفقد اميري في السعودية في حزيران/يونيو 2009 بينما كان يؤدي مناسك العمرة. وتؤكد طهران ان الولايات المتحدة قامت بخطفه بمساعدة الاستخبارات السعودية.
وفي اواخر آذار/مارس، افادت شبكة التلفزيون الاميركية "ايه بي سي" ان اميري منشق ويتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).
وبحسب وسائل الاعلام الايرانية فان شهرام اميري هو "باحث في النظائر المشعة الطبية في جامعة مالك الاشتر" التابعة للحرس الثوري.