إبعاد معلمين نقلوا افكار القاعدة الى التلاميذ في السعودية

التعليم بين السلفية والمعاصرة

الرياض - أبعدت السلطات السعودية ألفي معلم عن التدريس ونقلهم إلى وظائف إدارية خلال عامي 2009 و2010 خشية من نشر الفكر المتطرف ومنهج تنظيم القاعدة بين الطلاب.
وقال مصدر أمني سعودي لصحيفة "عكاظ" في عددها الصادر الاثنين "إن الإبعاد جاء بسبب الغلو وإيقاف عدد من المعلمين بعدما تبين أنهم يحيلون رسالة التدريس في المواد الدراسية إلى إدارة لنشر الفكر الضال ( في إشارة الى تنظيم القاعدة)".
وقال عبد الرحمن الهدلق مستشار مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية "مثال على ذلك معلم يكفر زميله الذي يعلم اللغة الإنكليزية لاعتقاده بأنه يدرس لغة (الكفر) والشواهد على ذلك كثيرة، منها النشاطات اللاصفية والرفاق والإنترنت والإعلام التقليدي، فهذه عوامل تغذي هذه الأطياف وتساعد على تواجدها مع العائدين من جبهات القتال".
وكان مجلس الخدمة المدنية منح صلاحيات واسعة لوزير الداخلية ووزير التربية والتعليم لنقل المعلمين المتورطين في قضايا أمنية وأخلاقية ومهنية إلى وظائف خارج سلك التعليم، مفوضا وزير التربية بصلاحيات واسعة في معالجة وضع المعلمين المخلين بشرف مهنة التدريس دون الرجوع للجنة قضايا المعلمين ودون صدور أي أحكام.