أبوظبي تحجم عن الاستثمار في 'بريتش بتروليوم'

التسرب النفطي يهدد بانهيار 'بي بي'

دبي ـ ذكر تقرير لنشرة "ميس" الاقتصادية ان امارة ابوظبي غير متحمسة للاستثمار في مجموعة بريتش بتروليوم "بي بي"، وذلك بعد ايام من زيارة الرئيس التنفيذي للمجموعة النفطية العملاقة للعاصمة الاماراتية في اطار سعيه للبحث عن مستثمرين.

ونقلت النشرة في عددها الاخير الذي سينشر الاثنين، عن مصادر قولها "يبدو ان ابوظبي ابدت عدم حماسة للاستثمار في بي بي".

وبحسب النشرة، "قالت المصادر القريبة من الصناديق الاستثمارية التابعة لابوظبي ان لهذه الاخيرة دعاوى قضائية تتعلق باستثمارات في سيتي غروب والخطوة تتخذ طابعاً سياسياً لدرجة كبيرة وهناك الكثير من العناصر المجهولة".

وكان جهاز ابوظبي للاستثمار اصبح في 2007 احد اكثر المساهمين في المجموعة المصرفية الاميركية "سيتي غروب" عبر ضخه 7.5 مليارات دولار، الا ان تقارير صحافية اشارت ان الجهاز الذي يعد اكبر صندوق سيادي في العالم مع اصول تتجاوز 600 مليار دولار، تقدم بدعوى يتهم فيها المجموعة الاميركية بالغش.

وكان الرئيس التنفيذي لـ"بي بي" توني هايورد زار ابوظبي الاربعاء وسط تكهنات حول سعي المجموعة النفطية للحصول على دعم الصناديق السيادية في الشرق الاوسط لحمايتها من عروض الاستحواذ بعد تدهور سعر اسهمها بسبب التسرب النفطي في خليج المكسيك.

وذكرت وكالة داو جونز ان هايورد عرض على ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ان تشتري الامارة 10% من اسهم "بي بي".

من جهتها، افادت "ميس" ان هايورد التقى مسؤولين في جهاز ابوظبي للاستثمار في شركة ابوظبي الوطنية للنفط "ادنوك".