ترحيب ملكي بالإمارات ضيف شرف مهرجان أصيلة

تجربة ثقافية ناجحة

أصيلة (المغرب) – حضر الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة افتتاح الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان أصيلة الثقافي في المملكة المغربية مساء السبت في مكتبة الأمير بندر بن سلطان، حيث اختار المنظمون الإمارات ضيفَ شرف هذا العام.
كما حضر الافتتاح عبدالرحمن العويس، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والدكتور سامي المصري نائب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وعبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في الهيئة، إلى جانب حشد كبير من الشخصيات الثقافية والفنانيين والإعلاميين في المغرب و دولة الإمارات ودول مختلفة من العالم.
وفي رسالته الموجهة إلى المشاركين في المهرجان الذي ينطلق تحت عنوان "الطاقات المتجددة: وثبة على طريق التنمية البشرية " من 10 - 26 يوليو/تموز رحب الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية بضيف شرف هذه الدورة، دولة الامارات العربية المتحدة، ونوه بأهمية شعار الدورة الذي يرتبط بشكل وثيق بقضايا البيئة التى لم تعد اليوم مجرد انشغالات نظرية مجردة بل تحولت إلى تحديات مصيرية.
وتشكل مشاركة وحضور وفد دولة الإمارات الذي يضم فنانين وكتابا ومثقفين فرصة لجمهور المهرجان متعدد الثقافات والأعراق للاطلاع على آخر المستجدات التي تشهدها الساحة الفنية الإماراتية، حيث يمثل الدولة كل من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وشركة "مصدر" إلى جانب نادي تراث الامارات.
ومن جهته أعرب محمد بن عيسى، عمدة مدينة أصيلة ومؤسس مهرجان أصيلة، عن اعتزازه باختيار دولة الامارات ضيف شرف في المهرجان، وقال "إنه من المهم أن نتعرف على تجربة الإمارات بشكل أعمق على عدة مستويات ثقافية وعلمية وتنموية".
وأضاف: "تعطي مشاركة دولة الامارات للدورة الـ 32 من المهرجان نكهة خاصة، حيث بذل المشاركون جهودا كبيرة للتحضير لبرنامج نوعي يمتد على الأسابيع القادمة. إن اختيارنا لدولة الامارات ضيف شرف هذا العام يأتي من العلاقات الوثيقة التي تجمع ما بين البلدين الشقيقين إلى جانب الرغبة في تقويتها، كما أنه يعكس مشاعر التقدير التي يكنها أهل أصيلة لشعب دولة الامارات".
من جهته قال محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث "لقد اختار منظمو المهرجان الإمارات ضيف شرف لهذا العام نتيجة للمكانة المرموقة التي باتت تتمتع بها الدولة على المستوى العربي والعالمي، وذلك عبر نجاحها الكبير بدفع العملية التنموية بطرق فعالة هي الثقافة والتراث والفنون. إن مهرجان أصيلة يعتبر حدثا عالميا فريدا من نوعه حيث يحفز الجميع على خلق مجال للعيش مدعوما بالثقافة والتعمق في التراث والانفتاح على الفنون".
وأكد أن المشاركة الإماراتية تأتي وسيلةً لإيصال الرسالة الثقافية للدولة من على منبر راسخ ومعروف عالميا، وبهدف رعاية الإبداع في حقول الثقافة والتراث ودعم الحوار الثقافي مع الدول العربية، وإتاحة فرص جديدة للتطور والتفاعل أمام الفنانين وأصحاب المهن الفنية من الإمارات، بالإضافة إلى الترويج لثقافة أبوظبي وتراثها إقليميا وعالميا وإثراء رصيد الإمارات وأجندتها الثقافية، مُشيدا بالاهتمام الكبير بالمشاركة من قبل الفنانين الإماراتيين، والتنسيق القائم بين مختلف الجهات ذات الصلة من خلال وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
واعتبر أن التجربة الناجحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في العمل الثقافي قد حفزت القائمين على المهرجان لاختيار دولة الإمارات ضيف شرف لفرادة تجربتها وتميّزها. ولا ننسي عراقة العلاقات بين البلدين الشقيقين والتي تمتد لأزمنة بعيدة. فكلا الشعبين الإماراتي والمغربي يعرف الآخر عن قرب ومشاركة الإمارات ضيفَ شرف في المهرجان سيعزز هذا التقارب.
وسيتمكن الجمهور من الاطلاع بشكل مباشر على دور هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في دعم الموسيقى العربية ورعاية المواهب الشابة، وذلك من خلال بيت العود العربي ومركز العين للموسيقى في عالم الإسلام، كما بدأ عرض عدد من الأفلام القصيرة أخرجها فنانون إماراتيون في إطار مسابقة أفلام من الإمارات التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.
وستعقد هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عدة ورش عمل ومعارض فنية ومحاضرات وحلقات دراسية تناقش مواضيع مختلفة من بينها صناعة الكتاب والنشر (وعلى وجه الخصوص معرض أبوظبي للكتاب) ومشروع "كتاب" و"قلم" و"جائزة الشيخ زايد للكتاب". كما ستكون هناك ورشة عمل تسلط الضوء على سوق الحرف اليدوية الإماراتية المميزة.