مونديال 2010: ألمانيا ترضى من الغنيمة بالبرونز

فريق كان يستحق اكثر من المركز الثالث

بورت اليزابيث (جنوب افريقيا) - انهت المانيا مشاركتها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب افريقيا، في المركز الثالث بتغلبها على الاوروغواي 3-2 السبت على ملعب "نيلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث.

وسجل توماس مولر (19) ومارسيل يانسن (56) وسامي خضيرة (82) اهداف المانيا، وادينسون كافاني (28) ودييغو فورلان (51) هدفي الاوروغواي.

وتلتقي اسبانيا بطلة اوروبا مع هولندا الاحد على ملعب سوكر سيتي في جوهانسبورغ في المباراة النهائية.

وهي المرة الثانية على التوالي التي تنهي فيها المانيا مشاركتها في العرس العالمي في المركز الثالث بعد النسخة التي استضافتها على ارضها قبل 4 اعوام عندما تغلبت على البرتغال، والرابعة في تاريخها بعد 1934 و1970 عندما تغلبت على الاوروغواي بالذات 1-صفر، علما بانها فشلت مرة واحدة في مباراة الترضية وحلت رابعة عام 1958.

وتوجت المانيا مشاركتها في جنوب افريقيا بميدالية برونزية وهي كانت تستحق افضل من المركز الثالث بالنظر الى العروض الرائعة التي قدمتها بتشكيلتها الشابة وازاحتها احد اقوى المنتخبات المرشحة للقب انكلترا والارجنتين.

من جهتها، خرجت الاوروغواي حاملة اللقب عامي 1930 و1950، مرفوعة الرأس بحلولها في المركز الرابع وهي قاتلت حتى اللحظات الاخيرة من تواجدها في جنوب افريقيا حيث يعتبر بلوغها دور الاربعة انجازا بحد ذاته لانها غابت عن المربع الذهبي منذ عام 1970.

وكانت مباراة المركز الثالث وفية لسابقاتها من حيث غزارة الاهداف حيث شهدت تسجيل 5 اهداف. وعموما شهدت 12 مباراة ترضية من اصل 16 قبل نسخة جنوب افريقيا تسجيل طرفيها للأهداف، وانتهت أربعة مباريات فقط بتسجيل طرف واحد ثلاث منها بنتيجة 1-صفر إلى جانب الفوز الأكبر والذي تحقق بفارق أربعة أهداف (4-صفر) للسويد على حساب بلغاريا في 1994، وكانت مباراة فرنسا وألمانيا عام 1958 الأكثر أهدافا وسجل فيها 9 أهداف.

وبدأ مدرب المانيا المباراة بابقاء ميروسلاف كلوزه الساعي الى معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف في النهائيات (15)، على مقاعد الاحتياط بسبب اصابة في ظهره فبقي الرقم القياسي بحوزة رونالدو وبقي رصيد كلوزه عند 14 هدفا على غرار مواطنه غيرد مولر، فيما اشرك الحارس المخضرم هانز يورغ بوت اساسيا على حساب مانويل نوير، ليخوض مباراته الدولية الاولى منذ سبعة اعوام.

وغاب ايضا القائد فيليب لام بسبب المرض كما حال لوكاس بودولسكي، فلعب دينيس اوغو بدلا من الاول ومارسيل يانسن بدلا من الثاني، فيما عاد توماس مولر الى التشكيلة بعد غيابه عن مباراة نصف النهائي امام اسبانيا (صفر-1) بسبب الايقاف، ولعب كاكاو وحيدا في خط المقدمة.

اما في الجهة المقابلة، فعاد لويس سواريز الى تشكيلة الاوروغواي بعد ان غاب عن مباراة نصف النهائي امام هولندا (2-3) للايقاف بسبب طرده امام غانا في ربع النهائي (4-2 بركلات الترجيح)، كما الحال بالنسبة لخورخي فوسيلي الذي كان موقوفا لحصوله على انذارين.

وعاد الى تشكيلة المدرب اوسكار تاباريز ايضا قلب الدفاع دييغو لوغانو بعد شفائه من الاصابة في ركبته.

وكانت اخطر محاولة للاوروغواي من ركلة حرة مباشرة انبرى لها الاختصاصي فورلان فوق المرمى (7).

وردت المانيا برأسية لارنه فريديريتش اثر ركلة ركنية انبرى لها اوجيل وكادت كرته تعانق الشباك لولا العارضة (10).

ونجحت المانيا في افتتاح التسجيل عندما اطلق باستيان شفاينشتايغر تسديدة قوية من 20 مترا ارتدت الكرة من الحارس فرناندو موسليرا وتهيأت امام مولر غير المراقب فتابعها داخل المرمى (19) رافعا رصيده الى 5 اهداف ولحق بالاسباني دافيد فيا والهولندي ويسلي سنايدر الى صدارة لائحة الهدافين.

وكاد خضيرة يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة مرت فوق المرمى بسنتمترات قليلة (27).

ونجحت الاوروغواي في ادراك التعادل عندما انتزع دييغو بيريز كرة من شفاينشتايغر في منتصف الملعب ومررها الى سواريز الذي هيأها على طبق من ذهب الى كافاني غير المراقب فتوغل داخل المنطقة وسددها على يسار الحارس بوت (28).

وأهدر لويس سواريز فرصة ذهبية لمنح التقدم لمنتخب بلاده عندما تلقى كرة ذكية من فورلان فتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس بوت لكنه سدد بجوار القائم الايمن (42).

وكادت الاوروغواي تفعلها مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كافاني كرة على طبق من ذهب من فورلان فتوغل داخل المنطقة لكن الحارس بوت تدخل في توقيت مناسب وابعد الكرة التي تهيأت امام سواريز فسددها بقوة لكن بوت تدخل مرة اخرى وابعد الكرة الى ركنية (49).

ونجح فورلان في منح التقدم لمنتخب بلاده عندما تلقى كرة عرضية من اريفالو ريوس سددها بيمناه على الطائر من حافة المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى للحارس بوت (51) رافعا رصيده الى 5 اهداف ولحق بمولر وفيا وسنايدر الى صدارة لائحة الهدافين.

وادرك يانسن التعادل لالمانيا بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من جيروم بواتنغ أخطأ موسليرا في ابعادها (56).

وأنقذ بوت مرماه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة صاروخية لسواريز من 30 مترا (63)، وتدخل بوت مرة اخرى للتصدي لانفراد فورلان من مسافة قريبة (65).

وأهدر كاكاو فرصة منح التقدم للالمانيا عندما تهيأت امامه كرة داخل المنطقة فسددها بقوة بعيدا عن الخشبات الثلاث (72).

وأنقذ موسليرا مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لستيفان كيسلينغ بعد دقائق من نزوله مكان كاكاو (77).

ومنح خضيرة الفوز لالمانيا بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر دربكة امام المرمى (82).

وكاد بوانتنغ يضيف الهدف لارابع من تسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس موسليرا بصعوبة (88).

وكاد فورلان يدرك التعادل في الثانية الاخيرة من ركلة حرة مباشرة من 18 مترا لكن العارضة حرمته من ذلك (90+3).