سكان بلدة جزائرية يثورون ضد القاعدة

عناصر القاعدة في جلسة تخطيط

الجزائر - شارك سكان بلدة فريحة قرب تيزي وزو كبرى مدن منطقة القبائل السبت في مسيرة طالبت بالافراج عن مقاول شاب خطفته مجموعة مسلحة قبل اسبوع، بحسب احد السكان.
وافاد مصدر قريب من لجان قرى المنطقة ان "ثمة تعبئة كبيرة والمسيرة التي استمرت ثلاث ساعات جمعت هذا الصباح الاف الاشخاص تلبية للجان قرى المنطقة التي دعت الى تلك التظاهرة".
وجاب سكان فريحة حاملين مكبرات الصوت ضواحي البلدية خلال الايام الاخيرة داعين الخاطفين الى الافراج عن الرهينة.
وخطفت مجموعة مسلحة المقاول (35 عاما) في الثالث من تموز/يوليو على طريق قرب تلك البلدة الواقعة على بعد نحو ثلاثين كلم شرق تيزي وزو (110 كلم شرق العاصمة الجزائرية) التي تعد نحو 28 الف نسمة.
وافادت الصحف الجزائرية ان عائلة الرهينة لم تتلق اي معلومة ولا طلب فدية خلافا للمعلومات الاولى التي تحدثت عن المطالبة بفدية قدرها ثلاثون مليون دينار (300 الف يورو).
وقد اضرب معظم تجار البلدة الثلاثاء وتجمع السكان في وسط فريحة مطالبين باطلاق سراح المقاول.
وفي نيسان/ابريل، خطف رجل ثمانيني في بوغني جنوب تيزي وزو في منطقة القبائل ايضا وافرج عنه خاطفوه نزولا عند ضغط السكان بعد احتجازه 26 يوما من دون دفع اي فدية.
وفي تشرين الاول/اكتوبر 2009 تمكن سكان قرية ايسناجن في منطقة القبائل ايضا من الافراج عن احد تجار المدينة بعدما احتجزته مجموعة اسلامية مسلحة لثلاثة ايام اثر تعبئة سكان المنطقة.