اخوان مصر ينشدون التغيير في شخص البرادعي

القاهرة - من مروة عوض
قانون طوارئ في طوارئ!

أنشأت جماعة الإخوان المسلمين أكبر جماعات المعارضة المصرية موقعا على الإنترنت لمساعدة المرشح الرئاسي المحتمل محمد البرادعي على جمع التأييد في حملته من أجل التغيير والإصلاح السياسي.
وجمع الموقع الذي تشارك فيه جماعات معارضة أخرى ما يقرب من 3000 توقيع منذ إطلاقه في وقت متأخر من يوم الأربعاء في علامة على أن الجماعة المحظورة لديها القدرة على جمع عدد كبير من المؤيدين.
ويقول البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية انه ربما يرشح نفسه للرئاسة في الانتخابات عام 2011 إذا أجريت تعديلات دستورية. وتحول القوانين الحالية تقريبا دون ترشح مرشح مستقل.
ويقود البرادعي (68 عاما) منذ عودته إلى مصر في فبراير- شباط حملة لجمع التوقيعات جمع خلالها 72 ألف توقيع.
وقال عصام العريان عضو مجلس شورى الجماعة "حملة الإخوان حملة تنشيط لجمع التوقيعات.. حملة الدكتور البرادعي بدأت في آذار-مارس وأخذت دفعة قوية في االبداية لكن النمو بطئ جدا في الشهرين الأخيرين".
ويقول محللون إن الحملة قد لا تؤدي إلى تغيير دستوري فوري لكنها يمكن أن تجتذب التدقيق الدولي في النظام السياسي المصري. وتقول الحكومة إن النظام الحالي حر ومنصف.
وتحتوي المذكرة التي تجمع على اساسها التوقيعات على سبعة مطالب اثنان منها يدعوان إلى تعديلات دستورية بما يسمح للمستقلين بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية وإلغاء قانون الطوارئ الذي يقول المنتقدون إن الحكومة تستخدمه لكبت المعارضة.
وقالت جماعة الإخوان الشهر الماضي إنها تسعى إلى جمع مليون توقيع دعما للبرادعي.
ولم يعين الرئيس المصري حسني مبارك (82 عاما) خليفة له ولم يعلن عما إذا كان سيرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة في انتخابات عام 2011.
ويسيطر الإخوان على خمس مقاعد مجلس الشعب. ولم تحصل الجماعة على أي من مقاعد مجلس الشورى في الانتخابات التي أجريت في مايو- ايار.