الشرطة اليمنية تفرق تظاهرة للحراك الجنوبي

كم عدد الانفصاليين؟

عدن - قتل مدني واصيب ثلاثة آخرون بجروح الاربعاء في عدن كبرى مدن جنوب اليمن عندما اطلقت الشرطة النار لتفريق تظاهرة ناشطين جنوبيين، حسبما افادت مصادر طبية.
وكان ابرز تنظيمات الحراك الجنوبي دعا الاهالي الى التظاهر الاربعاء لمناسبة الذكرى الـ16 لسيطرة قوات الرئيس علي عبد الله صالح على كبرى مدن الجنوب وانتهاء الحرب الاهلية وللمشاركة في مجلس عزاء لشاب قتل الاسبوع الماضي في سجن بالمدينة غداة اعتقاله.
وقال شهود عيان ان مئات من انصار الحراك الجنوبي قاموا بمسيرة انطلقت من مجلس العزاء باتجاه حي السعادة في مدينة خور مكسر في محافظة عدن غير ان الشرطة فرقت المسيرة واستخدمت القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي.
واوضح مصدر طبي في مستشفى الجمهورية بمدينة خور مكسر ان المستشفى استقبل قتيلا يدعى عبداللطيف الصبيحي وثلاثة جرحى.
وقال مصدر في الحراك الجنوبي ان "قوات الامن اعتقلت ستة من المتظاهرين عقب اطلاق النار علينا وتفريق مسيرتنا".
وكان "المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب" من ابرز فصائل الحراك الجنوبي ويعد مقربا من نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، دعا "كافة ابناء الجنوب إلى المشاركة الفاعلة في مراسم تشييع احمد درويش" الذي قضى في السجن بعد اعتقاله على خلفية هجوم استهدف مبنى المخابرات في عدن الشهر الماضي ونسب الى تنظيم القاعدة.
وذكر البيان ان هذا التحرك ياتي "في سياق تمسك شعبنا بمواصلة نضاله السلمي حتى التحرير والاستقلال واستعادة الدولة" في اشارة الى جنوب اليمن الذي كان دولة مستقلة حتى العام 1990.
وينتشر الجيش بكثافة في عدن وتمكن حتى الان من احتواء الاضطرابات ومنع امتدادها الى مدن جنوبية اخرى.