بيرس: نزع شرعية إسرائيل يعني منحها للقاعدة وحماس وحزب الله وإيران

لسنا في عزلة

تل أبيب - قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس الأحد إنه تجري في الفترة الأخيرة محاولات لنزع الشرعية عن إسرائيل، معتبراً أن ذلك يعني منح الشرعية لتنظيم القاعدة وحركة حماس وحزب الله وإيران.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بيرس قوله في افتتاح الاجتماع السنوي للهيئة العامة للوكالة اليهودية في القدس إن "القيام بنزع الشرعية عن إسرائيل يعني منح الشرعية مباشرة أو بصورة غير مباشرة لمنظمات الشر مثل القاعدة وحماس وحزب الله ومؤيديهم المعلنين وغير المعلنين وللأنظمة الديكتاتورية التي تقتل وتعتقل مواطنيها من دون حساب ومن دون احترام كرامة الإنسان"، في إشارة ضمنية إلى إيران.
ونفى بيرس وجود إسرائيل في عزلة دولية بسبب امتناعها عن الدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين، معتبرا أنه "ربما يشعر قسم منا أنهم وحيدون أكثر من السابق، لكن الحقيقة هي أننا لسنا وحدنا، وأنا مقتنع بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما يقول ويقصد أن أمن إسرائيل هو الأفضلية العليا بالنسبة للولايات المتحدة".
وقال إنه "إذا اتجهت غزة إلى السلام فإنه سيتحقق السلام ولن تكون هناك حاجة إلى القوافل"، في إشارة إلى قوافل سفن كسر الحصار على غزة.
وأضاف "أنني مؤمن أن أوروبا بتجربتها وحكمتها ستتوجه إلى المسؤولين في غزة والضفة الغربية وستقول لهم إن السلام بواسطة المفاوضات أفضل من إطلاق النار".
وقال "لقد انسحبنا من غزة كلها ولم يبق أي إسرائيلي في القطاع ولذلك فإننا لم نفهم في حينه ولا نفهم الآن أيضا لماذا، بعدما أخلينا غزة، يطلق هؤلاء الذين يسيطرون فيها آلاف الصواريخ على مواطني إسرائيل، ما هو السبب؟ وما هو الهدف؟".
وتابع بيرس أن "السؤال ما يزال بدون رد اليوم ايضا، وهل ستوافق غزة على السلام والمفاوضات بدلا من ذلك؟".
واضاف أنه "إذا ندد قادة غزة بالإرهاب وتوقفوا عن حفر الأنفاق وإطلاق الصواريخ وتوقفوا عن محاولة خطف مواطنين إسرائيليين وأفرجوا عن (الجندي الأسير في القطاع) جلعاد شاليط الذي تم اختطافه من أرض إسرائيلية فإنه لن تكون هناك حاجة لإغلاق أو أي نوع من الحصار".