حضور تونس في مهرجان قرطاج أهم من بقاء مديره

قرطاج يستعيد ألقه

تونس - قالت وزارة الثقافة التونسية السبت ان اقالة مراد الصقلي مدير مهرجان قرطاج أحد أعرق المهرجانات العربية بشكل مفاجئ قبل اسابيع من انطلاق الدورة 46 سببه قيامه باستبعاد وجوه بارزة من الفنانين التونسيين.

وأعلنت الوزارة الخميس انه "تم تعيين السيد بوبكر بن فرج مديرا لمهرجان قرطاج الدولي في دورته الحالية خلفا للسيد مراد الصقلي".

وقالت الوزارة في بيانها الذي نشرته الصحف المحلية ان اسباب اقالة الصقلي "تعود الى عدم تخصيصه ضمن برنامج الدورة الحالية المساحة اللازمة للفنانين التونسيين واستبعاده لعدد هام من الوجوه البارزة في الساحة الوطنية الموسيقية".

ولم تكشف ادارة المهرجان حتى الان عن برنامج الدورة الحالية باستثناء حفل الفنان الايطالي ايروس رامازوتي في الخامس من اغسطس/اب المقبل.

ولم يمض على تكليف الصقلي بادارة المهرجان سوى اربعة اشهر قبل ان تتم اقالته وابداله ببوبكر بن فرج.

سبق لبوبكر بن فرج ان أدار الدورة السابقة لمهرجان قرطاج التي استضافت عددا من النجوم من بينهم وردة الجزائرية وشارل ازنافور.

وبدأت وزارة الثقافة منذ ثلاثة أعوام حملة لاستعادة ألق المهرجان الذي اعتلاه في السنوات الاخيرة فنانو "الاثارة".