الصين الصاعدة تقلق الغرب وتسعد أفريقيا

طريق التنين

واشنطن - كشف استطلاع للرأي اجراه معهد بيو الاميركي ان الصعود العسكري والاقتصادي للصين يثير قلق الرأي العام في الدول الغربية وخصوصا فرنسا.
وقال الاستطلاع الذي اجراه مركز بيو للابحاث في 22 بلدا ونشرت نتائجه الخميس ان القوة العسكرية المتنامية للصين "امر سىء" في نظر 88 بالمئة من اليابانيين و86 بالمئة من الكوريين الجنوبيين، الجيران المباشرين للصين.
واضاف ان 87 بالمئة من الفرنسيين و72 بالمئة من الالمان يشاطرون اليابانيين والكوريين الجنوبيين مخاوفهم.
الا ان قلق الفرنسيين اكبر حيال نمو الاقتصاد الصيني، اذ يرى 67 بالمئة منهم انه "امر سىء".
ويتقدم الفرنسية بقلقهم هذا، بفارق كبير الالمان (58 بالمئة) والاميركيين (47 بالمئة) والبريطانيين (42 بالمئة).
في المقابل يعتبر معظم اليابانيين الذين وظفوا استثمارات كبيرة في الصين ان النمو الاقتصادي في هذا البلد امر جيد (61 بالمئة مقابل 29 بالمئة).
والرأي العام في افريقيا معجب على ما يبدو بالمعجزة الاقتصادية الصينية التي يرى تسعون بالمئة من النيجيريين انها ايجابية.
وقد وظفت الصين استثمارات كبيرة في افريقيا في السنوات الاخيرة.
اما الهنود فيرى 44 بالمئة منهم ان الصين بلد عدو بينما يبدو الباكستانيون اقرب الى الصين اذ يعتبر 84 بالمئة منهم انها "شريكة".
والاميركيون منقسمون اذ يرى 25 بالمئة منهم في الصين شريكة بينما يعتبرها 17 بالمئة عدوة.
وقد اجري الاستطلاع من السابع من نيسان-ابريل الى الثامن من ايار- مايو وشمل 24 الف شخص.