الركود والرقابة يساعدان أوروبا على تخفيض الهجرة غير الشرعية

إجراءات فعالة لليبيا وموريتانيا والسنغال

أثينا ـ ذكرت وكالة فرونتكس لادارة الحدود والتابعة للاتحاد الاوروبي ان الازمة الاقتصادية وتشديد القيود على الحدود يؤديان الى تراجع كبير في الهجرة غير القانونية الى الاتحاد الاوروبي.
وقال جيل ارياس فرنانديز نائب المدير التنفيذي للوكالة في مؤتمر صحفي ان تم اكتشاف أكثر من 106 آلاف مهاجر غير شرعي في المجمل عند الحدود البحرية والبرية للاتحاد الاوروبي في 2009 وهو ما يقل 33 في المئة عن العام السابق.

واضاف ان "انعدام الوظائف عامل رئيسي للتراجع".
وقال ان الاجراءات التي اتخذتها ليبيا وموريتانيا والسنغال لمنع المهاجرين غير القانونيين من المغادرة في المقام الاول ساعدت ايضاً على وقف التدفق.

ويستخدم تسعة من بين عشرة مهاجرين غير قانونيين اليونان كنقطة انطلاق لدخول الاتحاد الاوروبي.
وتم اكتشاف 6600 عمليات عبور غير شرعية للحدود بشكل اجمالي في اليونان في الربع الأول من 2010 بما يقل سبعة في المئة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وقال ارياس فرنانديز ان"معظم الاشخاص الذين يدخلون اليونان يخططون لمواصلة رحلتهم الى دول اخرى اعضاء في الاتحاد الاوروبي".

وعززت فرونتكس عمليات المراقبة عند الحدود اليونانية التركية ولكنها نفت تقارير صحفية بأن لديها خططاً فورية لاستخدام طائرات بلا طيار.