مركز المواهب والإبداع بأبوظبي يعلن عن نشاطه الطلابي

اكتشاف الذات

أبوظبي ـ أعلنت فاطمة المرزوقي مديرة مركز المواهب والإبداع التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن استمرار التسجيل في الدورات للمركز من الفئات العمرية 6 – 15 سنة حتى تاريخ انطلاق الدورات بتاريخ 20 يونيو/حزيران الجاري، في دوراته المتنوعة في التراث "السنع، اليولـة، الخوص والتلي"، والفنية "الرسم، الأشغال اليدوية، الخط العربي"، والموسيقى "بيانو وأورغ"، وكذلك الباليه، الشطرنج، التصوير الفوتوغرافي، فن الإتيكيت، ودورات "أنا وطفلي"، وستشهد نهاية هذه الدورات إقامة معرض للأطفال يتضمن رسوماتهم ولوحاتهم الفنية، إلى جانب دورات في اللغتين العربية والفرنسية للطلاب المبتدئين والمتقدمين، ودورات في برامج الكمبيوتر المختلفة، وذلك في مقر المركز الجديد بمبنى المسرح الوطني.
وتابعت المرزوقي: نقدم هذه السنة لطلابنا برنامج القائد الصغير ومدته 3 أشهر يعمل على أولاً: اكتشاف الذات من خلال مساعدة الطفل على تكوين مفهوم صحيح عن ذاته، اكتشاف قدراته وإمكانياته، تحديد هدف واضح والتواصل مع الأبوين لتحسن سلوكيات الطفل، ثانياً: تنمية مهارات الثقة بالنفس من خلال اكتساب المهارات اللازمة للعمل داخل فريق، القدرة على قيادة مجموعة صغيرة، اكتساب القدرة على المواجهة، اكتساب القدرة على حل المشكلات والتواصل مع الأبوين لتحسين سلوكيات الطفل، ثالثاً: تنمية بعض المهارات اللازمة للقيادة، بحيث يتيح من خلال التخلص التدريجي من الانطواء والخجل، التخفيف من حدة الانفعالات لدى الطفل، اكتساب القدرة على التحدث أمام جمهور، تنمية القدرة على اتخاذ قرارات بسرعة وكفاءة والتواصل مع الأبوين لتحسين سلوكيات الطفل"، كما يقوم المركز يقوم بإعداد دورات تنمية وتثقيف للشخصية من خلال تنمية مهارات التفكير والقراءة والكتابة وإعداد الطالب الصحفي الواعد.
ويذكر أن المركز ومن خلال دوراته التي يقيمها يسعى لتحقيق أهدافه التي تأتي ترجمة لاستراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن طريق التنسيق التخطيطي والتنفيذي مع المؤسسات، والمراكز الثقافية المعنية بشؤون الطفل داخل الدولة وخارجها، والاستعانة بذوي الكفاءات المتميزة للعمل مع الأطفال والناشئين لتحقيق الأهداف المنشودة، كما ويتمحور الهدف الرئيسي من إنشاء المركز حول تنمية مواهب الأطفال والناشئة واكتشاف المتميز منها وتبنيها وتشجيعها، مع العمل على تعميق الانتماء الوطني، وذلك من خلال دورات تدريبية مختلفة تتناول الفنون التراثية المحلية، وغيرها من الدورات المتنوعة لتدريبهم على إتقان العادات والتقاليد الإماراتية، بالإضافة إلى دورات تعليمية وفنية لصقل قدرات تلك الفئات.
وللمركز مشاركات متميزة وفعّالة في العديد من المهرجانات الثقافية والسياحية، إذ تم تنظيم العديد من البرامج التراثية المنوّعة للأطفال، قدمت خلالها ألوان من فنون التراث الإماراتي، والعديد من الألعاب الشعبية التي لاقت إقبالاً كبيراً، واستحساناً من قبل أولياء الأمور، بالإضافة إلى مشاركات المركز في معرضي الكتاب والصيد بأبوظبي.