المصريون يكسرون احتكار المونديال بـ'أجهزة الأحلام'

كل مشكلة ولها حل

القاهرة - "كل مشكلة ولها حل"..هذا هو الشعار الذي يرفعه نسبة كبيرة من المصريين من عشاق كرة القدم ممن يرغبون في مشاهدة مباريات كأس العالم التي انطلقت الجمعة ولكنهم غير قادرين على اقتناء كروت فك الشفرة التي تبيعها قناة الجزيرة محتكرة بث المباريات عربياً، بعدما توصل تجار بيع أجهزة الريسيفر لوسائل عديدة لفك شفرة قنوات بث كاس العالم وأعلنوا عنها في مناطق بيع هذه الأجهزة تحت مسمى "أجهزة الأحلام".
و"أجهزة الأحلام" عبارة عن مجموعة من أجهزة "ريسيفر" من ماركات معينة تستطيع فك شفرة قنوات بث مباريات كأس العالم عبر وصلها بجهاز الكمبيوتر بطريقة فنية، بما يجعل مشاهدة المباريات أقل تكلفة من الاشتراك الرسمي.
وبرغم أن أجهزة فك شفرات القنوات والمتمثلة في شراء وتركيب جهاز فك شفرات أو "أجهزة الأحلام"، تعتبر محظورة قانوناً، ويتعرض صاحبه للمساءلة القانونية من جانب شرطة المصنفات، فقد انتشر بيعها في الأشهر القليلة الماضية، لأنها قادرة ليس فقط على فك شفرات تلك القنوات ذات الاشتراك الشهري والتابعة لمجموعة الجزيرة القطرية وإنما أيضاً فك شفرات راديو وتليفزيون العرب "ايه آر تي".
ويقول الشباب الراغبون في شراء هذه الأجهزة أنهم اكتشفوا إنها قادرة على فك شفرات الفضائيات المشفرة، ونقل جميع القنوات الفضائية المشفرة والمفتوحة وعرضها على جهاز الكمبيوتر بمنتهى السهولة ودون وصلات سلكية تعرض صاحبها للمسألة القانونية، ويقولون أن هناك طريقة أخرى لفك تشفير القنوات عن طريق جهاز صغير يسمى "الدونغل"، وهو عبارة عن دائرة كهربائية توصل بطبق الاستقبال، ويوجه في اتجاه معين ليلتقط قمر "يوتل سات" ويستقبل الشفرات عن طريق القمر الصناعي، ويتم استقبال الشفرات وبواسطة دائرة "دونغل" يتم ترجمتها وتحويلها إلى "الريسيفر" ومنه إلى التليفزيون فتصبح جميع القنوات متاحة، وتتراوح أسعار هذه الأجهزة من 50 إلى 150 جنيهاً (حوالي 9 – 27 دولاراً) فقط!
ويستفيد أصحاب هوايات فك شفرت القنوات المشفرة من أجهزة الريسيفر الحديثة (الجيل الثالث) التي تستخدم نظام تشغيل مثل الكمبيوتر وهي لغة "لينكس" المنافسة "لويندوز" في فك هذه الشفرة وحل رموزها.
وتنتشر في مصر فكرة "الوصلات" للتغلب على تشفير القنوات الفضائية أيضا عبر أشخاص يقومون بالاشتراك في خدمات الفضائيات المشفرة وبيعها بدون ترخيص على أهالي الحي - عبر وصلات عادية - مقابل مبالغ نقدية بسيطة تتراوح بين 15- 30 جنيهاً في الشهر (حوالي 2- 5 دولارات) فقط، وذلك مقابل مشاهدة ما لا يقل عن 10 قنوات فضائية نصفها على الأقل قنوات مشفرة، ورغم الحملات الأمنية لإزالة هذه الوصلات فهي لا تزال مستمرة خصوصاً في الريف المصري.