أزمة بين المحامين والشرطة والقضاء في مصر

القاهرة ـ من محمد عبد اللاه
'يا وزير العدل أين العدل؟'

قال شهود عيان إن ألوف المحامين يحاصرون مجمع محاكم مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية الى الشمال من القاهرة احتجاجاً على احالة زميلين لهما الى محاكمة عاجلة عقدت الاربعاء بعد شجار بين أحدهما ومدير نيابة.
وبعد ساعات من رفع الجلسة للمداولة لم ينطق رئيس محكمة جنح قسم أول طنطا بحكم في الدعوى لكن رئيس نادي قضاة طنطا قال ان حكماً صدر منه بسجن المحاميين لمدة خمس سنوات وغرامة 300 جنيه (57 دولاراً) لكل منهما.
والحكم قابل للاستئناف.
وقال شهود عيان ان شعورا بالصدمة انتاب المحامين المحتجين.

وكان المحامي ايهاب محمد ابراهيم ساعي الدين دخل مكتب باسم رضوان أبو الروس مدير نيابة قسم ثان طنطا السبت بدون اذنه مما تسبب في مشادة كلامية بينهما قام حرس المكتب على أثرها بتكبيل المحامي وضربه بحسب شهود عيان.

وقالوا ان أبو الروس صفع ساعي الدين وان محامياً اخر يدعى مصطفى أحمد فتوح دعا المحامين للتجمهر ومحاصرة أبو الروس وحراسه.

وأضافوا أن قيادات قضائية وأمنية فكت الحصار ونقلت المتشاجرين الى نيابة استئناف طنطا لبدء تحقيق وأن ساعي الدين تمكن خلال ذلك من رد الصفعة لابو الروس.

وتقول مصادر قضائية ان رئيس نيابة الاستئناف محمد الحافظ وجه عقب ذلك خمسة اتهامات لساعي الدين وفتوح وأمر باحالتهما الى المحاكمة العاجلة محبوسين.

وقال محامون ان بعض الاتهامات غير حقيقية مثل اتهام المحاميين بضرب مدير النيابة بالايدي والارجل وضرب أحد الحراس.
وقال محام ان النيابة العامة ربما تحيزت لابو الروس.

ومنذ صباح الاربعاء حضر حشد ضخم من المحامين الى مجمع محاكم مدينة طنطا بينهم نقيب النقابة العامة للمحامين ومقرها القاهرة حمدي خليفة وأعضاء مجلس النقابة العامة ونقباء نقابات فرعية بالمحافظات تضامناً مع زميليهم.
وقال المحامي محمد أوبرا في اتصال هاتفي ان المحامين المحتجين حاصروا مجمع المحاكم.

وقال شاهد ان بعض المحامين المحتجين رفعوا أحذيتهم في وجوه قضاة وهم يغادرون مجمع المحاكم.

وقال مراقب ان المحتجين حاولوا حرق سيارة القاضي لكن الشرطة نقلتها الى مكان آمن.

واحتشد الثلاثاء ألوف المحامين أمام وداخل مجمع المحاكم بمدينة طنطا مطالبين بتقديم مدير النيابة أيضا للمحاكمة ومرددين هتافات تقول "أحمد أحمد يا ابن الزند بطل ظلم وبطل عند" في اشارة الى أحمد الزند رئيس نادي القضاة الذي طالب بأقصى العقاب للمحاميين.

كما هتفوا "يا وزير العدل أين العدل العدل العدل".

وكانت النقابة العامة للمحامين في القاهرة دعت أعضاءها الاثنين الى الاضراب "بسبب الاحداث التي وقعت على المحامين بطنطا".

واستجاب للاضراب عن العمل ألوف آخرون من المحامين في محافظات مختلفة لكن محافظات أخرى لم تشهد اضراباً يذكر لاسباب منها الحرص على مصالح المتقاضين أو وصول تعليمات الاضراب الى النقابات الفرعية متأخرة.

ويبلغ عدد المحامين المسجلين في مصر نحو 456 ألفاً يمارس المهنة منهم نحو 275 ألفاً.