امين معلوف يفوز بـ'امير استورياس'

الثقافة المتوسطية مساحة رمزية للتعايش والتسامح

مدريد ـ اعلنت لجنة تحكيم جائزة امير استورياس الاسبانية الشهيرة الاربعاء انها منحت الكاتب اللبناني الفرنسي امين معلوف (61 عاماً) جائزة امير استورياس للآداب للعام 2010.

وقالت اللجنة في بيانها "ان نتاجه الذي ترجم الى اكثر من عشرين لغة يجعل من معلوف احد الكتاب المعاصرين الذين احتفلوا باكبر قدر من العمق بالثقافة المتوسطية كمساحة رمزية للتعايش والتسامح".

من جهته قال معلوف حسب ما ورد في البيان الذي وزعه المكتب الصحافي لمؤسسة امير استورياس "ان الفوز بجائزة امير استورياس هو شرف كبير لي ومدعاة فرح".

وتابع معلوف "لقد كانت اسبانيا دائما حاضرة في كتاباتي. ليس فقط لانها وطن بطل اولى رواياتي ليون الافريقي بل ايضاً وخصوصاً لان هذه الارض كانت مكان التقاء له رمزيته طيلة قرون بين الديانات الكبيرة في المتوسط".

وكان الكاتب الالباني اسماعيل كاداري فاز بالجائزة نفسها عام 2009.

ومعلوف من مواليد بيروت العام 1949 ويعيش في باريس منذ العام 1976.

تلقى عام 1993 جائزة غونكور الفرنسية الشهيرة على روايته "صخرة طانيوس".
ومن كتبه ايضاً "سمرقند" و"الحروب الصليبية كما رآها العرب".

وتمنح مؤسسة الامير استورياس سنويا ثمانية جوائز من بين الاهم في اسبانيا تتضمن مجالات الاتصالات والابحاث العلمية والعلوم الاجتماعية والفنون والتعاون الدولي والاداب وغيرها.

ويحصل الفائز على جائزة قيمتها 50 الف يورو على ان يتسلم الفائزون جوائزهم رسميا في تشرين الاول/اكتوبر المقبل في اوفيدو في شمال اسبانيا.