تونس.. ادخلوها أمنين مطمئنين

شارع الحبيب بورقيبة رئة تونس

تونس - تصدرت تونس لائحة البلدان الإفريقية في مجالي السلم والأمن والاستقرار الاجتماعي والسياسي بحسب التقرير الذي نشرته الثلاثاء بلندن مؤسسة "غلوبال بيس اندكس".
وجاءت تونس في المرتبة 37 عالميا من مجموع 149 بلدا مسجلة بذلك تقدما بثلاثة مراكز مقارنة بتقرير السنة الماضية الذي صنفت ضمنه في المرتبة الأربعين 40.
وقد تم إنجاز تقرير سنة 2010 من قبل معهد الاقتصاد والسلم بالاستناد الى 23 مؤشرا على غرار السلم الداخلية وواقع العلاقات مع الدول المجاورة والنفقات العسكرية.
وإذا كانت تونس تحتل المرتبة 37 على الصعيد العالمي فإنها تعد على المستوى الإقليمي البلد الأكثر آمانا في إفريقيا كما أنها جاءت في الموقع الثالث بعد قطر وعمان على الصعيد العربي.
ووفقا للتقرير فان صدارة التصنيف عالميا عادت إلى زيلندا الجديدة باعتبارها البلد الأكثر أمانا في العالم متبوعة بكل من إيزلندا )2( واليابان (3.(
ويأتي هذا التصنيف الجديد ليعزز موقع تونس كأنموذج على مستوى القارة الإفريقية وليقيم مجددا الدليل على نجاعة وصواب المقاربة التنموية للبلاد التي رسم ملامحها الرئيس زين العابدين بن علي وهي مقاربة تقوم على التلازم المتين بين الأبعاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية للتنمية في إطار من الوفاق والاستقرار الاجتماعي والتضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية .
وينطوي تصنيف تونس في موقع الريادة على الصعيد القارة الإفريقية على إشارة قوية باتجاه أوساط الاستثمار والأعمال تبرز مكانة البلاد كقطب إقليمي نشيط ومستقر.
ويتم انجاز هذا التصنيف بالاعتماد على مقاييس ومعايير نوعية وكمية تهم أساسا المحيط المؤسساتي واستقرار المؤشرات الاقتصادية والبنية التحتية والصحة والتعليم الابتدائي والتعليم العالي والتكوين والتجديد ونجاعة الأسواق والقدرات التكنولوجية وحجم السوق وتطور الأعمال.
يذكر أن مؤسسة "غلوبال بيس اندكس" تنشر تقاريرها السنوية منذ سنة 2007 وتستند في إعدادها الى نتائج دراسات ينجزها خبراء يعملون صلب هياكل ومؤسسات مختصة في مجال الأمن في العالم.
وتصدرت نيوزيلندا لائحة الدول الأكثر سلماً في العالم فيما حلّ العراق في المرتبة الأخيرة، في حين حلت دولة قطر في المرتبة الـ15.
وشملت لائحة "مؤشر السلام العالمي" 149 دولة حول العالم، وتصدرتها نيوزيلندا تليها آيسلندا فيما حلّ اليابان في المرتبة الثالثة.
وتصدرت دول أوروبية بقية المراتب العشر الأول، وهي بالترتيب النمسا والنرويج وأيرلندا والدانمارك واللوكسمبورغ وفنلندا والسويد، فيما حلّت كندا في المرتبة 14.
وتصدرت دولة قطر لائحة الدول العربية الأكثر سلماً وحلت في المرتبة 15 على اللائحة الدولية.
وجاءت ألمانيا في المرتبة 16 وبلجيكا في المرتبة 17 وسويسرا في المرتبة 18 وأستراليا في المرتبة 19.
وحلّت ماليزيا في المرتبة 22 وسلطنة عمان في المرتبة 23.
وجاءت بريطانيا في المرتبة 31 تليها فرنسا في المرتبة 32، فيما احتلت تونس المرتبة 37 والكويت المرتبة 39 تليها إيطاليا في المرتبة 40. وجاءت كوريا الجنوبية في المرتبة 43 على الرغم من أزمتها الاخيرة مع جارتها الشمالية على خلفية اتهامها بإغراق سفينتها الحربية.
وحلّت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 44 ومصر في المرتبة 49 وليبيا في المرتبة 56 والمغرب في المرتبة 58 والأردن في المرتبة 68 والبحرين في المرتبة 70.
وحلت الصين في المرتبة 80 فيما جاء تصنيف الولايات المتحدة في المرتبة 85، وحلت إيران في المرتبة 104 والسعودية في المرتبة 107.
وجاءت سوريا في المرتبة 115 تليها الجزائر في المرتبة 116 فيما احتلت تركيا المرتبة 126 والهند المرتبة 128 تليها اليمن في المرتبة 129، وحلّ لبنان في المرتبة 134.
وجاءت روسيا في المرتبة 143 تليها اسرائيل في المرتبة 144 ثم باكستان في المرتبة 145 تليها السودان في الـ146 ثم أفغانستان في الـ147 ثم الصومال في الـ148 وأخيراً العراق التي احتلت المرتبة 149.
واستند البحث على عوامل عدة بينها العملية الانتخابية وعمل الحكومة والمشاركة السياسية والفساد وعدد النساء في البرلمان وحرية الصحافة والعدائية للأجانب والاندماج مع الجوار والتعليم والاستعداد للقتال وغيرها.