ايران تتهم السعودية وأميركا بخطف عالم نووي

مجلس الأمن على وشك فرض جولة عقوبات رابعة على طهران

طهران - بث التلفزيون الايراني مساء الاثنين مقابلة لرجل قدم على انه شهرام اميري الفيزيائي النووي الايراني الذي فقد في 2009 في السعودية، اكد فيها انه خطف من الاجهزة السرية الاميركية والسعودية واقتيد الى الولايات المتحدة.

وفي المقابلة التي استمرت نحو اربع دقائق وبثتها قناة اريب قال الرجل الذي قدم على انه "باحث"، انه يوجد حاليا "في مدينة توكسون في اريزونا" جنوب شرق الولايات المتحدة.

وصور الرجل في غرفة مغلقة بكاميرا عبر الانترنت (ويبكام) وهو يعتمر سماعات. ويبدو اضخم من الصورة القريبة الشبه التي عرضها التلفزيون على انها صورة شهرام اميري التي ادمجت مع لقطات المقابلة.

وهذا العالم في الفيزياء النووية الثلاثيني، كان فقد في حزيران/يونيو 2009 لدى وصوله الى السعودية حيث توجه لاداء العمرة، كما اعلن رسميا.

وقال المسؤولون الايرانيون ان اميري خطف من قبل الولايات المتحدة وطالبوا باعادته الى ايران.

واكد الرجل في الشريط المصور، انه تم اختطافه و"اقتيد الى منزل في مكان ما في السعودية".

واضاف "لقد حقنت بابرة لتنويمي وحين افقت كنت على طائرة متجهة الى الولايات المتحدة".

وتابع "منذ ثمانية اشهر اخضع لحراسة في الولايات المتحدة وتعرضت لافظع عمليات التعذيب من عملاء اميركيين يحرسونني".

وقال ان "هدفهم هو اجباري على الادلاء بحديث لقناة تلفزيون اميركية كبرى اقول فيها اني شخص مهم في البرنامج النووي الايراني واني طلبت اللجوء الى الولايات المتحدة".

ومضى يقول "علي ان اقول اني املك وثائق هامة وحاسوب يتضمن معلومات سرية". واضاف "ان هدفهم الضغط على ايران" وطالب منظمات الدفاع عن حقوق الانسان بـ "التحرك" للافراج عنه ومن اجل عودته الى ايران.

وتؤكد قناة اريب ان اجهزة المخابرات الايرانية حصلت على الشريط "بوسائل خاصة" دون ان توضح كيف تمكن رجل "تحرسه اجهزة المخابرات الاميركية" من ايصال هذه الصور الى ايران.

وفي نهاية آذار/مارس اكدت قناة التلفزيون الاميركية ايه بي سي ان اميري انشق وهو يتعاون مع وكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي اي ايه). وتؤكد ايران في المقابل ان العالم تعرض "للخطف" من قبل عملاء اميركيين.

وقالت ايه بي سي ان غياب هذا العالم "يدخل ضمن عملية للمخابرات المركزية الاميركية خطط لها منذ وقت طويل وصولا الى انشقاق" العالم الايراني.

ومن المقرر ان يعقد مجلس الامن الدولي مساء الاثنين جلسة لبحث مشروع قرار يتضمن عقوبات جديدة بحق ايران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، بحسب متحدث باسم الامم المتحدة.

وقد تم عرض نص مشروع القرار الذي جاء بوحي اميركي، في منتصف ايار/مايو على الدول الخمس عشرة الاعضاء في مجلس الامن الدولي وذلك بعد اجازته من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) والمانيا، المكلفة الملف النووي الايراني في الامم المتحدة.