الجيش اليمني يقصف وسط الضالع

وإضراب يشل الضالع

صنعاء - افادت مصادر طبية ومحلية وشهود عيان ان مدنيين قتلا واصيب العشرات بجروح الاثنين في قصف للجيش اليمني على وسط مدينة الضالع الجنوبية، وذلك بعد اشتباكات بين مسلحين من الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال والشرطة.

وقالت مصادر طبية "لقد قتل مدنيان واصيب العشرات بجروح بعدما قام الجيش من مواقعه المحيطة بالضالع بقصف وسط المدينة".

وذكرت مصادر محلية ان القصف اتى "بعد اشتباكات في وسط المدينة بين الشرطة وعناصر من الحراك الجنوبي" فيما افاد شهود عيان ان "الجيش قصف بشكل عشوائي وسط المدينة" التي تعد رأس حربة في الحراك الجنوبي.

وذكرت المصادر المحلية ان مدينة الضالع مشلولة تماما، ويندرج هذا الشلل في اطار دعوة اطلقها قادة الحراك الجنوبي الى الاضراب الكامل في مدن الجنوب الاثنين.

وبحسب المصادر، فان الشلل شمل ايضا مدينتي الحبيلين وطور الباحة في لحج ومدن لودر ومودية والقعار في ابين.

ولم تسجل اي اشتباكات في هذه المدن.

ويأتي استمرار التوتر في الجنوب رغم اعلان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الشهر الماضي بمناسبة عيد الوحدة عفوا عاما عن معتقلي الحراك الجنوبي والمتمردين الحوثيين في الشمال.

وتم حتى الآن اعلان الافراج عن 134 معتقلا من الحراك الجنوبي.

وفيما تفيد مصادر من الحراك الجنوبي ان معتقلي الحراك عددهم نحو الف شخص، تؤكد مصادر رسمية ان العدد يناهز اربعمئة شخص.

وتشهد المحافظات الجنوبية في اليمن حركة احتجاجية يزداد منحاها الانفصالي اكثر فاكثر، فيما قتل العشرات في المواجهات بين القوات الحكومية ومناصري "الحراك الجنوبي".