وزير تونسي ينتقد العناصر المناوئة لتجربة لبلاده

حججهم واهية

تونس - ندّد عبدالعزيز بن ضياء وزير الدولة المستشار الخاص للرئيس التونسي زين العابدين بن علي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة التونسية بالمناوئين من التونسيين الذين يتعمّدون تشويه صورة بلادهم، والتشكيك في تجربة تونس في مجالي التنمية والديمقراطية.
وقال الوزير التونسي خلال اجتماع شعبي في مدينة القيروان (150 كيلومترا جنوب تونس العاصمة) إن بعض العناصر القليلة المناوئة "تجنح إلى التلاعب بمصالح البلاد ولا تتورع في الاستقواء بالأجنبي لمحاولة النيل من المصالح الحيوية للتونسيين".
كما استهجن "افتراءات هؤلاء المناوئين وإدعاءاتهم الباطلة"، وقال إن مثل "هذه المحاولات اليائسة محكوم عليها بالفشل، لأن دعاوى أصحابها واهية ويفندها الواقع المعيش للتونسيين في مختلف الجهات". واعتبر أن تقارير الهيئات الدولية المختصة والمحايدة، تدحض هذه الإدعاءات، حيث صنفت تونس في المرتبة الثالثة عالميا في مجال حسن التصرف في الموارد العمومية.
وأكد بن ضياء أن ما شهدته تونس من تطور منظومة حقوق الإنسان التي شملت كافة الميادين والفئات الاجتماعية، إلى جانب انفتاحها على محيطها الإقليمي، وما تحظى به من تقدير دولي "سيتوج بالارتقاء إلى مرتبة الشريك المتقدم للاتحاد الأوروبي".