رولان غاروس: نادال يستعيد اللقب والتصنيف

ملك الملاعب الترابية

باريس - احرز الاسباني رافايل نادال المصنف ثانيا لقب بطل رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الاربع الكبرى لكرة المضرب، بفوزه على السويدي روبن سودرلينغ الخامس 6-4 و6-2 و6-4 في المباراة النهائية اليوم الاحد.

واستعاد نادال اللقب الذي احرزه اعوام 2005 و2006 و2007 و2008 قبل ان يفقده عام 2009 بخروجه من ثمن /اكرر ثمن/ النهائي على يد سودرلينغ بالذات.

وضرب نادال بالتالي اكثر من عصفور بحجر واحد فهو اولا ثأر لخسارتيه امام السويدي في رولان غاروس وفي بطولة الماسترز اواخر الموسم الماضي في لندن، واستعاد اللقب العزيز عليه كونه اختصاصي على الملاعب الترابية، وعاد مجددا الى قمة التصنيف العالمي.

وحرم نادال (24 عاما) السويسري روجيه فيدرر لفترة قد تكون طويلة من معادلة الرقم القياسي في التربع على عرش الصدارة العالمية المسجل باسم الاميركي بيت سامبراس (286 اسبوعا)، مستفيدا من عدم بلوغه نصف نهائي رولان غاروس بخسارته في ربع النهائي امام سودرلينغ ايضا حيث ثأر منه الاخير وافقده اللقب الذي احرزه العام الماضي على حسابه، وقدم بذلك خدمة كبيرة لل"ماتادور" الاسباني.

ورفع نادال الذي احتل صدارة التصنيف العالمي 46 اسبوعا قبل ان يتنازل عنها مرغما لفيدرر، عدد القابه الكبيرة الى 5 في رولان غاروس وبات على بعد لقب واحد من الرقم القياسي المسجل باسم السويدي بيورن بورغ (بين 1974 و1981) و7 في المجموع حيث توج ايضا في ويمبلدون الانكليزية (2008) واستراليا المفتوحة (2009)، وارتفع حصاده الكامل الى 40 لقبا في الفردي منها 29 على الملاعب الترابية.

وكانت خسارة نادال امام سودرلينغ العام الماضي الوحيدة في مشاركاته الست في البطولة الفرنسية بقي بعدها دون اي لقب لمدة 11 شهرا قبل ان يتوج في دورة مونتي كارلو في غمرة استعداداته لرولان غاروس.

ولم يهزم نادال على الملاعب الترابية هذا الموسم وحقق اليوم فوزه الثاني والعشرين على التوالي وال176 في 180 مباراة منذ عام 2005 على الارضية المفضلة لديه، واصبح اول لاعب يحرز اللقب في اكبر 4 دورات على الملاعب الترابية في عام واحد بعد نجاحه في مونتي كارلو وروما ومدريد.

وقال نادال دون ان يستطيع حبس دموع الفرح في عينيه "انه حلم تحول الى حقيقة. انه لامر مثير جدا ان اعود لالعب هنا".

واضاف "البطولة كانت مثيرة بشكل عام خصوصا المباراة النهائية ضد خصم صعب جدا. قدمنا معا مستوى رفيعا جدا".

واعتمد نادال على اسلوب دفع منافسه الى ارتكاب الاخطاء للحد من خطورته الهجومية من خلال توجيه الكرة الى جميع الزاويا فوقع الاخير في الفخ (45 خطأ مباشرا مقابل 16 للاسباني).

واستطاع نادال كسر ارسال السويدي في الشوط الخامس من المجموعة الاولى فتقدم 3-2 وكاد يفعل ذلك مجددا في السابع لكن سودرلينغ افلت واحرز شوطين آخرين ليخسرها 4-6 في 55 دقيقة.

وفي المجموعة الثانية، كاد المشهد يتكرر اكثر من مرة حيث فقد سودرلينغ ارساله في الشوطين الخامس والسابع وخسرها ايضا 2-6 في 39 دقيقة.

وبدأ سودرلينغ (25 عاما) المجموعة الثالثة بفقدان ارساله مجددا للمرة الرابعة في اللقاء، وبقي متخلفا حتى نهايتها 4-6 في 44 دقيقة، وخسر بالتالي المباراة مكتفيا بمركز الوصيف للعام الثاني على التوالي.

وقال السويدي بعد الخسارة "اردت ان العب بشكل افضل لكن رافايل لم يعطني الفرصة واستحق الفوز".

وسينطلق نادال بقوة ومعنويات مرتفعة لاستعادة اللقب الذي فقده في ويمبلدون بعد ان عانى من مشاكل في ركبتيه حرمته من المشاركة وكانت قبل ذلك سببا مباشرا في اخفاقه في رولان غاروس، وستكون تجربته الاولى الاسبوع المقبل في دورة كوينز الانكليزية.