تونس تحتضن النسخة المقبلة من 'استديو الفن'

البرنامج عشرات الفنانين اللبنانيين

بيروت - اختتم مساء السبت برنامج "استديو الفن" التلفزيوني اللبناني الذي تبارى فيه مئات الهواة في تسع فئات فنية، فيما اعلن منتجه سيمون أسمر أنه سيقام في الموسم المقبل 2010-2011 في تونس.

وقال أسمر في ختام الحلقة النهائية التي عرضت مساء السبت عبر محطة "أم تي في" التلفزيونية اللبنانية "أود أن أعلن ان استوديو الفن المقبل سيقام في تونس الخضراء وسينطلق في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل".

وقال أسمر بعد انتهاء تصوير الحلقة النهائية "أعتقد أن اكثر من واحد من الفائزين سيصبح نجما، وأدعو الجمهور الى أن ينتظر قريبا بروز أسماء مغنين سيصبحون نجوما كزينة فاضل ووائل منصور ومحمود وهبي، وكذلك أتوقع النجومية للراقصة جوزيدا مهنا. انهم مهمون جدا وأعتقد أنهم يحتاجون الى ما بين سنة وسنتين ليثبتوا انفسهم وينطلقوا بقوة".

وفاز منصور بالمرتبة الأولى في فئة الأغنية الكلاسيكية للذكور، وتلاه بيار مطر، في حين نالت فاضل لقب الاناث في الفئة وحلت لارا فقيه ثانية. أما وهبي فحل ثانيا في فئة الأغنية الشعبية للذكور التي فاز بها شادي نصر، في حين فازت بهذه الفئة عند الاناث بشرى جمال، وجاءت ريمي غانم ثانية.

في فئة الأغنية الطربية للذكور، فاز عماد منير وتلاه شاب ماضي، وعند البنات نالت أماني نوري اللقب وجاءت مي صالح وصيفة لها.

أما جوزيدا مهنا الفائزة في فئة الرقص الشرقي، فتنافست مع المشتركة ماغي التي حلت ثانية.

وفي الفئات الاخرى فاز كاشي (الراب) وأدهم الدمشقي (الشعر) ودارين موسى (التقليد) وكارولين سركيس (تقديم البرامج-اناث) ونزار ملكي (تقديم البرامج- ذكور) وسارة ابو رعد (عرض الأزياء-اناث) وكريم الامين (عرض الأزياء-ذكور).

ونال كل من منصور وفاضل ومنير ونوري وكاشي وجوزيدا مهنا جائزة سيمون أسمر التقديرية للمتميزين، التي أعطيت أيضا لمقدمة البرنامج إلسا زغيب لكونها "نجحت في باكورة أعمالها"، على ما أعلن أسمر، ولمخرج البرنامج بشير أسمر، نجل سيمون أسمر، لكونه نجح في ادارة برنامج "بهذه الضخامة".

وقالت زينة فاضل (22 سنة) انها ستركز مستقبلا على "الأغنية الكلاسيكية والشعبية والخليجية"، أما وائل منصور (18 عاما) فينوي التركيز على اللونين الكلاسيكي والشعبي.

جوزيدا مهنا (17 عاما)، التي توجت في فئة الرقص الشرقي، فتنوي الانطلاق فنيا من خلال "استعراض للرقص التعبيري". وقالت لوكالة فرانس برس "بما أنني أحمل شهادة في رقص الباليه الحديث، فسأقدم في استعراضاتي لوحات تمزج الرقص الغربي والشرقي".

وقال سيمون أسمر ان البرنامج شهد "اصواتا ومواهب مميزة جدا ومشتركين مميزين بحضورهم، بدليل أن لجنة التحكيم كانت في المراحل النهائية مترددة وعاجزة عن اتخاذ قرار في شأن اعطاء المرتبة الأولى لهذا أو ذاك من المتنافسين". وأضاف "اذا كان أحد المشتركين ظلم، فهو ظلم لحساب الافضل".

ولاحظ ان ما ميز "استوديو الفن" هذا الموسم هو "أن المشتركين كلهم جامعيون، ويدرسون الطب والصيدلة والاعلام وسواها من اختصاصات".

واختتمت الحلقة بنشيد خاص لاستديو الفن كتب كلماته ميشال جحا ولحنه جورزف جحا، في حين اطلق سيمون اسمر اسطوانة عنوانها "فنون 2010" تضم اغنيات لبعض المشتركين الفائزين بالميداليات البرونزية والفضية، كباميلا نون جوزف روحانا غدي غانم وبترا عواضة وسواهم.

وكان 336 مشتركا تنافسوا على مدى 28 حلقة في "استديو الفن" الذي يقام للمرة الأولى منذ تسع سنوات.

وانطلق "استوديو الفن" في العام 1972 عبر"تلفزيون لبنان" الرسمي. وعرض البرنامج في التسعينات من القرن الفائت على شاشة "المؤسسة اللبنانية للارسال" (ال بي سي)، قبل أن يتوقف في العام 2001.

وخرج البرنامج عشرات الفنانين اللبنانيين الذين برزوا محليا وعربيا، ومن أبرز الناشطين حاليا منهم نوال الزغبي وعاصي الحلاني ووائل كفوري واليسّا ومعين شريف، وسواهم.